أصبح المنتخب الاسباني ثامن فريق يتأهل إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) بنهائيات كأس العالم وذلك بتغلبه على نظيره التونسي 3/1 في المباراة التي جمعت بينهما مساء أمس الاثنين في مدينة شتوتجارت في ختام الجولة الثانية من مباريات الدور الاول بكأس العالم 2006 المقامة حاليا بألمانيا.
وكان الشوط الاول انتهى بتقدم المنتخب التونسي بهدف أحرزه جوهر المناري في الدقيقة الثامنة ثم تعادل راؤول للمنتخب الاسباني في الشوط الثاني بهدف سجله في الدقيقة 72 وبعدها أحرز فرناندو توريس هدفين للمنتخب الاسباني في الدقيقتين 76 و90 وجاء ثانيهما من ضربة جزاء.
وارتفع رصيد المنتخب الاسباني إلى ست نقاط في صدارة المجموعة الثامنة أي بفارق ثلاث نقاط أمام نظيره الاوكراني الذي يلتقي مع المنتخب التونسي يوم الجمعة المقبل في العاصمة برلين في الجولة الثالثة الاخيرة من مباريات الدور الاول.
بينما يلتقي المنتخب الاسباني في مباراته المقبلة أمام نظيره السعودي يوم الجمعة في كايزر سلاوترن.
وبدأت المباراة بشكل حماسي من جانب الفريقين وحاول الفريق الاسباني بناء الهجمات ولكن التنظيم الدفاعي لمنتخب تونس لم يسمح بتشكيل خطورة حقيقية على مرماه.
وفي الدقيقة الثامنة استطاع زياد الجزيري استخلاص إحدى الكرات من ناحية اليمين وسددها لترتد إلى المناري الذي سددها من مسافة سبعة أمتار ليسكنها الشباك الاسباني.
وبعد ذلك سيطر الفريق الاسباني على وسط الملعب ولكن قوة الاداء التونسي والكفاح الدائم على الكرة وسرعة التمرير وأخذ المكان المناسب للزميل المستحوذ على الكرة صعب من مهام الاسبان.
وشهدت الدقيقة 25 ضربة ركنية للمنتخب الاسباني قابلها سيرجيو راموس بتسديدة برأسه ولكنها مرت فوق العارضة. وحصل اللاعب كارلوس بيويول في الدقيقة 30 على إنذار مستحق بسبب شد اللاعب التونسي حاتم الطرابلسي.
وفي الدقيقة 31 احتسب الحكم البرازيلي الذي أدار اللقاء ضربة حرة للمنتخب الاسباني ولكن حارس المرمى التونسي علي بومنيجل كان لها بالمرصاد.
واحتسب الحكم ضربة حرة للمنتخب التونسي في الدقيقة 36 ولكنها لم تجد من يتتبعها من مهاجمي تونس. وسدد فرناندو توريس كرة متقنة في الدقيقة 42 ولكنها لم تسكن الشباك التونسية.
وفي الثواني الاخيرة من الشوط الاول سدد خافي ألونسو ضربة رأس متقنة تجاوزت الحارس التونسي ولكن أنيس العياري أخرجها من على خط المرمى لتضيع فرصة ثمينة للتعادل وينتهي الشوط الاول بتقدم تونس 1/صفر.
وشهد الشوط الثاني نزول اللاعب راؤول جونزاليس بديلا للويس جارسيا وخروج اللاعب ماركوس سينا ونزول فرانسيتش فابريجاس.
وفي الدقيق 48 سدد فابريجاس كرة رائعة من مسافة 20 متر تصدى لها الحارس التونسي ببراعة شديدة. وبعد دقيقتين فقط سدد خافييه ضربة ركنية ولكن الدفاع التونسي شتت الكرة.
وسدد ماريانو بيرنيا في الدقيقة 52 كرة قوية يبعدها بومنيجل بقبضته خارج منطقة الجزاء.
وفي الدقيقة 56 أجرى لويس أراجونيس المدير الفني للمنتخب الاسباني تغييره الثالث في صفوف الفريق بخروج ديفيد فيا ودخول خواكين.
وأجرى روجيه لومير المدير الفني للمنتخب التونسي تغييره الاول بخروج رياض البوعزيزي ونزول قيس الغضبان.
وفي الدقيقة 62 سدد بيرنيا تسديدة قوية من مسافة 23 متر ولكن الكرة مرت بجوار القائم مباشرة.
وتشهد المباراة دفاعا مستميتا من جانب الفريق التونسي وحصل رياض الجعايدي على إنذار في الدقيقة 70 وبعدها بدقيقة واحدة سدد فيرناندو توريس تصويبة قوية من مسافة 22 متر من ناحية اليمين فشل الحارس التونسي في الامساك بها لترتد إلى راؤول الذي أسكنها الشباك محرزا هدف التعادل 1/1 لتونس.
وبعد ثلاث دقائق فقط أحرز توريس هدف التقدم 2/1 للمنتخب الاسباني إثر تمريرة سحرية من فابريجاس لتصل الكرة إلى توريس الذي تجاوز بومنيجل وسدد الكرة في المرمى الخالي من مسافة 14 مترا.
وفي الدقيقة 80 أجرى لومير تغييره الثاني فدفع باللاعب هيكل قمنديه بدلا من عادل الشاذلي وحصل قمنديه على إنذار لتصويبه الكرة في المرمى بعد صفارة الحكم.
وفي الدقيقة الاخيرة من المباراة احتسب الحكم ضربة جزاء للمنتخب الاسباني إثر قيام أحد لاعبي تونس بشد توريس داخل منطقة الجزاء. وتقدم توريس لتسديدها محرزا منها الهدف الثالث والاخير للفريق الاسباني لتنتهي المباراة بفوز أسبانيا 3/.1