انقلبت أجواء الحماسة التي بدت على مشجعي أبناء سخنين إلى خيبة أمل عارمة، بعد الخسارة التي مني بها الفريق أمام مكابي تل أبيب، في المباراة التي جرت أحداثها على استاد 'سامي عوفر' في مدينة حيفا، ضمن الدور نصف النهائي من كأس الدولة.

وأسفرت المباراة عن فوز مكابي تل أبيب بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين للفريق السخنيني، بحضور آلاف الجماهير التي حضرت لمؤازرة الممثل العربي الوحيد بكأس الدولة.

كانت بداية أهداف المباراة من قبل الفريق السخنيني في الدقيقة 20 بعد وصول كرة بينية إلى اللاعب فراس مغربي من زميله دييغو كاتشوبا، ليسكنها في الشباك على يمين حارس مرمى الفريق الخصم.

ولم تمر سوى سبع دقائق حتّى استطاع مكابي تل أبيب موازنة كفّه أمام الفريق السخنيني، بإدراكه هدف التعادل، الذي سجّله اللاعب باراك يتسحاكي

مكابي تل ابيب تقصي اتحاد ابناء سخنين من كأس الدولة بـ3:2 وتنتقل للنهائي امام حيفا

لكن هذا الهدف لم يمر مرور الكرام، إذ استشاط الجمهور الأحمر غضبًا بعدما استغل لاعبو مكابي تل أبيب سقوط لاعب أبناء سخنين علي عثمان أرضًا، وانشغال زملائه بإخراج الكرة لإتاحة المجال أمام الطواقم الطبية لدخول الملعب، إلا أن لاعبي الفريق الخصم أكملوا المباراة دون أي حس أخلاقي تجاه اللاعب الملقى أرضًا، أو أي اهتمام بصحّته، ما مكّنهم من تسجيل هدف التعادل.

وإثر سجال في الملعب، قام الحكم بطرد مدرب الفريق السخنيني، يوسي أبو كسيس من أرضية الملعب، دقيقةً بعد ذلك، أي في الدقيقة الـ28، تلاه بطاقة صفراء للاعب أبناء سخنين الذي سجّل الهدف الافتتاحي بالمباراة، فراس مغربي، بعد غضبه واعتراضه على القرارات التحكيمية.

أما في الشوط الثاني، وبعد بدايته بست دقائق، تلقى لاعب أبناء سخنين، علاء أبو صالح، بطاقة صفراء، لم تثنِ الفريق عن إحراز هدفه الثاني في مرمى مكابي تل أبيب حيث وقّعه اللاعب شلومي أزولاي في الدقيقة 51 بعدما وصلته كرة داخل الصندوق من اللاعب البرازيلي، جورجينيو.

وفي الدقيقة 66، احتسب حكم المباراة ضربة جزاء لصالح مكابي تل أبيب بعد عرقله أحد لاعبيه داخل الصندوق، ليدرك من خلالها اللاعب عيران زهافي هدف التعادل.

وبعد هدف التعادل، استمر مسلسل إشهار البطاقات الصفراء بوجه لاعبي أبناء سخنين، ففي الدقيقة 67 تلقى قائد الفريق، خالد خلايلة، البطاقة الصفراء، الأمر الذي اضطر لاستبداله بعد ذلك ودخول اللاعب إلدار حسنوفيتش بدلًا منه.

وفي الدقيقة 77 عاد حكم المباراة لإشهار البطاقات الصفراء، وهذه المرة كانت بوجه لاعب الفريق السخنيني، ساجس تامبي، الأمر الذي استدعى استبداله هو الآخر في الدقيقة 81 ودخول اللاعب وئام عماشة بدلًا منه.

ولم تؤهل التبديلات فريق أبناء سخنين لتسجيل هدف الفوز، حيث كانت الكلمة الأخيرة لصالح مكابي تل أبيب بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 85 من عمر المباراة أعقبه تبديل ثالث بصفوف الفريق السخنيني حيث خرج اللاعب دييغو كاتشوبا ليحل مكانه اللاعب هلال موسى.

ومع صافرة النهاية، غادر أبناء سخنين السباق نحو كأس الدولة الذي سبق وأن توج به عام 2004 بعد فوزه على هبوعيل حيفا آنذاك بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف يتيم للأخير.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الخسارة الرابعة لأبناء سخنين أمام مكابي تل أبيب هذا الموسم، حيث سبقها ثلاث خسارات في الدرجة العليا.