أشارت تقارير صحفية إلى أن استبعاد البرتغالي جوزيه مورينيو للاعبه بول بوغبا عن التشكيلة التي خسرت 1/3 أمام ليفربول في أنفيلد أثار غضب الدولي الفرنسي الذي قرر العودة إلى يوفنتوس.

وترك المدير الفني البرتغالي لاعب الوسط الموهوب على مقاعد البدلاء أمام منافسه الشرس ليفربول في إشارة إلى أن رحيل بوغبا عن “أولد ترافورد” بات وشيكًا.

وهذه هي المباراة الثالثة في الدوري على التوالي التي يغيب فيها لاعب وسط يوفنتوس السابق عن التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد ما يؤكد علاقته المضطربة مع مورينيو.

وقالت صحيفة “توتوسبورت” الإيطالية إن يوفنتوس على استعداد لتقديم ملاذ آمن للاعبه السابق الذي غادر تورينو في 2016 ليعود إلى مانشستر يونايتد.

وانتقل بوغبا من يوفنتوس إلى مانشستر يونايتد قبل عامين مقابل مبلغ قياسي بلغ 89 مليون جنيه إسترليني لكنه أصبح يفضل العودة إلى يوفنتوس الذي سيرحب به.

لكن الصحيفة ذاتها ترى أن قيمة انتقال بوغبا ستقف حجر عثرة أمام عودته إلى يوفنتوس في ظل رغبة مانشستر يونايتد في الحصول على ذات القيمة التي دفعها لفريق السيدة العجوز قبل عامين وهو ما يرفضه يوفنتوس.ويحتاج يوفنتوس التأكد من توافقه مع قواعد اللعب المالي النظيف بعد ضمه كريستيانو رونالدو الصيف الماضي مقابل 99 مليون جنيه إسترليني.

وأشارت “توتوسبورت” إلى أن يوفنتوس قد يعرض على مانشستر يونايتد لاعب الوسط ميراليم بيانيتش أو الظهير الأيسر أليكس ساندرو ضمن الصفقة لينجو من فخ اللعب المالي النظيف.

وفاز بوغبا (25 عامًا) بـ 4 ألقاب للدوري مع يوفنتوس وكان ضمن الفريق المثالي للدوري في 3 مواسم متتالية.