منح الأرجنتيني ليونيل ميسّي قبلة الحياة إلى فريقه برشلونة بهدف الفوز 3/2 على مضيفه ومنافسه التقليدي العنيد ريال مدريد في مباراة القمة (الكلاسيكو) بينهما اليوم الأحد في المرحلة الـ 33 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وجدّد برشلونة، بهذا الفوز، آماله في الحفاظ على لقب الدوري المحلي بعدما رفع رصيده إلى 75 نقطة منتزعًا صدارة جدول المسابقة بفارق الأهداف فقط أمام ريال مدريد وتتبقى للأخير مباراة مؤجلة مع سلتا فيغو.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل حيث تقدّم البرازيلي كاسيميرو لريال مدريد في الدقيقة 28 وتعادل الأرجنتيني ليونيل ميسّي لبرشلونة في الدقيقة 33 ليكون أول أهداف ميسّي في مباريات الكلاسيكو منذ أكثر من 3 أعوام وبالتحديد منذ تسجيله هدف الفوز 4/3 في كلاسيكو الفريقين خلال مارس 2014 بالدوري الإسباني.

وفي الشوط الثاني، سجل الكرواتي إيفان راكيتيتش هدف التقدم لبرشلونة في الدقيقة 73.

وازداد وضع ريال مدريد صعوبة بطرد نجم دفاعه سيرخيو راموس في الدقيقة 77 للخشونة مع ميسي.

ولكن البديل خيمس رودريغيز سجل هدف التعادل لريال مدريد في الدقيقة 86 بعد 4 دقائق فقط من نزوله بديلًا للفرنسي كريم بنزيما.

وأصبح خيمس أول لاعب كولومبي يهز الشباك في تاريخ مباريات الكلاسيكو بين الفريقين.

ولكن ميسي سجل هدف الفوز 3/2 في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع ليكون الهدف رقم 500 له مع برشلونة في مختلف المسابقات.

وأكد الكرواتي إيفان راكيتيتش، نجم برشلونة، أن فريقه استحق الفوز 3 / 2 في اللحظات الأخيرة على مضيفه وغريمه التقليدي ريال مدريد.

وقال راكيتيتش، في تصريحات إعلامية عقب المباراة “استحقينا الحصول على نقاط المباراة الثلاث وسنحت لنا فرصا أكثر خطورة من تلك التي أتيحت للريال”.

وأوضح اللاعب الكرواتي “ربما كان هناك عدم ثبات في المستوى خلال اللقاء، ولكن الفوز على ملعب (سانتياغو برنابيو) معقل الريال ليس بالأمر الهين”.

وشدد لاعب برشلونة أن فريقه لم يتأثر بخروجه الموجع من دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا أمام يوفنتوس الإيطالي يوم الأربعاء الماضي، مشيرا إلى أن الهدف الأساسي لدى الفريق حاليا هو الاحتفاظ بلقب الدوري الإسباني.

وكان راكيتيش قد أحرز الهدف الثاني لبرشلونة في المباراة عبر قذيفة بقدمه اليسرى، ليصبح هذا هو الهدف الأول له في سادس كلاسيكو يخوضه مع الفريق الكتالوني.