في واقعة غريبة ومثيرة للجدل في الدوري الرواندي، أوقف الاتحاد المحلي لكرة القدم لاعباً استخدم السحر وسجل هدفاً خلال مباراة جمعت بين موكوارا ورايون سبورت. وذكرت صحيفة ميرور البريطانية أن موسى كامارا ركض نحو مرمى المنافس وقام بفعل شيء غريب قبل أن يتوجه إلى مقاعد البدلاء لتسليم شيء لشخص ما وذلك أثناء تأخر فريقه بهدف نظيف أمام رايون سبورت. وأضافت الصحيفة البريطانية أن لاعبو الفريق المنافس وحارس المرمى لرايون سبورت طاردوا اللاعب ما اضطر حكم اللقاء لإشهار البطاقة الصفراء في وجه المهاجم كامارا. وأشارت إلى أن كامارا نجح بعد سبع دقائق فقط من إدارك التعادل لفريقه موكوارا ما أثار الكثير من الجدل والشكوك في الأوساط الرياضية الرواندية. وبناء على ذلك، قرر الاتحاد الرواندي معاقبة أي لاعب يتم تورطه في أمور مشبوهة بدفع مبلغ مالي قيمته 100 ألف فرنك رواندي كما أن أي نادٍ يثبت تورطه في أمر هكذا سيتم اعتباره خاسراً علاوة على تغريمه مالياً بـ209 مليون فرنك رواندي ما يعادل 2890 جنيه استرليني. من جانبه، أكد رئيس الاتحاد الرواندي لكرة القدم فيداسيت كيرانجا أنه لا يوجد في لوائح اتحاد الكرة قانون لعقاب من يستخدم السحر لأنه لا يوجد أحد في العالم يستطيع إثبات ذلك. وأضاف قائلاً "ومع ذلك وفي ظل المزاعم بين اللاعبين بأن أحد الفرق تستخدم السحر، فقد قررنا أن نسن قوانينا لذلك". وانتهت المباراة المثيرة بالجدل على وقع الهدف الذي أحرزه كامارا لينتزع فريقه تعادلاً أمام رايون سبورت