أسفرت قرعة الدور الثاني (دور الستة عشر)، لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي أجريت اليوم، في مدينة نيون السويسرية، عن مواجهات صعبة للغاية، لأندية ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس.

وجاءت المواجهات كاملة كالآتي:

يوفنتوس الإيطالي × توتنهام الإنجليزي

بازل السويسري × مانشستر سيتي الإنجليزي

بورتو البرتغالي × ليفربول الإنجليزي

إشبيلية الإسباني × مانشستر يونايتد الإنجليزي

ريال مدريد الإسباني × باريس سان جيرمان الفرنسي

شاختار دونيتسك الأوكراني × روما الإيطالي

تشيلسي الإنجليزي × برشلونة الإسباني

بايرن ميونخ الألماني × بشكتاش التركي

وتقام مباريات جولة الذهاب في هذا الدور، على ملاعب الفرق المذكورة أولًا، وذلك في أيام: 13 و14 و20 و21 شباط/ فبراير المقبل، فيما تقام مباريات جولة الإياب، على ملاعب الفرق المنافسة، وذلك في أيام: السادس والسابع و13 و14 آذار/ مارس المقبل.

وقال طارق ذياب، محلل بي إن سبورتس الرياضية، إن هيمنة الأندية الإسبانية على مسابقة دوري أبطال أوروبا، خلال السنوات الأخيرة، من خلال ريال مدريد وبرشلونة، باتت تواجه خطرًا حقيقيًا؛ بالنظر لقوة فريقي باريس سان جيرمان وتشيلسي.

ويرى ذياب، أن تشيلسي يملك فرصًا أقوى من برشلونة، الذي يعاني حاليًا، على المستوى الجماعي والفردي، باستثناء تألق ميسي، الذي سيواجه صلابة دفاعية.

كما سيواجه ريال مدريد، خصمًا قويًا للغاية، محمل برغبة كبيرة في إنجاح مشروعه، الذي بدأ الموسم الحالي؛ بالتعاقد مع نيمار؛ من أجل الفوز بدوري أبطال أوروبا بالذات، وتبقى المباراة متكافئة.

ويواجه إشبيلية أيضًا، صعوبة بالغة، حيث سيواجه مانشستر يونايتد، ومدربه المخضرم جوزيه مورينيو.

وتمثل القرعة في نفس الوقت، فرصة لوجود عدد كبير من الأندية الإنجليزية، في المراحل المتقدمة، حيث تخوض أندية مانشستر يونايتد وليفربول ومانشستر سيتي مواجهات، أقل قوة أمام إشبيلية وبورتو وبازل، بخلاف مواجهة توتنهام مع يوفنتوس، المتكافئة جدًا.

وتتواجد 5 أندية إنجليزية بالدور ثمن النهائي، للمرة الأولى في تاريخ المسابقة.