جاء انضمام البرازيلي مالكوم إلى برشلونة ليزيد متاعب عثمان ديمبلي مهاجم فرنسا الدولي القادم للنادي الكتالوني من بروسيا دورتموند الموسم الماضي.

ونجح حامل لقب الليغا في خطف البرازيلي الواعد مالكوم جناح بوردو وتعاقد معه لمدة خمس سنوات في خطوة مفاجئة بعد إعلان روما اتفاقه مع النادي الفرنسي لضم اللاعب.

وأوضح برشلونة عبر موقعه على الإنترنت أن مالكوم سينضم إلى صفوفه حتى موسم 2022-2023 مقابل 41 مليون يورو (47.89 مليون دولار) بشكل مبدئي مع إمكانية دفع مليون يورو إضافية.

وكان من المنتظر انضمام مالكوم لفريق العاصمة الإيطالي هذا الأسبوع لكنه لم يستقل الطائرة المتجهة إلى روما مساء الإثنين بهدف إجراء الفحص الطبي هناك.

وكان ديمبلي يأمل مشاركة أكبر في موسمه الثاني في برشلونة بعد موسمه الصعب الذي عانى خلاله من الإصابات والغياب عن التشكيلة الأساسية لكن بطل الليغا تعاقد مع لاعب في مركزه نفسه.

ويتشابه مالكوم مع ديمبلي في أنهما شابان من مواليد عام 1997 ويتسمان بالسرعة والمهارة لكن الفارق أن الدولي الفرنسي انضم الموسم الماضي مقابل 105 ملايين يورو في أعقاب رحيل نيمار، في حين وقع مالكوم مقابل 41 مليون يورو فقط أي أقل من نصف ما حصل عليه ديمبلي.

وذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية أن برشلونة قد يحاول التخلص من ديمبلي بعدما أنفق عليه 107.9 مليون يورو حتى الآن.

ومن ناحية أخرى حتى لو ظل في الفريق سيكون أمام إرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة فرصة للخيار بين شابين موهوبين يلعبان في المركز نفسه.

لكن يملك مالكوم أفضلية على ديمبلي حيث أنه سيبدأ على الفور مرحلة الإعداد مع فالفيردي بينما لا يزال ديمبلي في العطلة بعد فوزه مع منتخب فرنسا بكأس العالم في روسيا.