أعلن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، يوم الجمعة، استمراره في صفوف برشلونة الإسباني في الموسم المقبل، وذلك لأنه لا يرغب في مغادرة النادي عن طريق اللجوء إلى المحاكم والقضايا.

جاء ذلك في مقابلة أجراها موقع "قول" مع أسطورة الفريق الكاتالوني: بعد الهزيمة أمام بايرن ميونخ 8-2 كان الأمر صعبا، قدمنا صورة سيئة للغاية في المباراة، وأردت أن يمر الوقت ثم أخرج لتوضيح كل شيء، وأخبرت النادي والرئيس بارتوميو أنني أريد الذهاب، لأنني كنت أؤمن أن النادي بحاجة إلى المزيد من الشباب والأشخاص الجدد، اعتقدت أن الوقت الذي أمضيته في برشلونة قد انتهى، وشعرت بالأسف الشديد لأنني كنت أقول دائمًا أنني أريد إنهاء مسيرتي هنا، كانت سنة صعبة للغاية ، لقد عانيت كثيرًا في التدريبات وفي المباريات وفي غرفة الملابس. أصبح كل شيء صعبًا للغاية بالنسبة لي، وجاء وقت فكرت فيه في البحث عن أهداف جديدة وأجواء جديدة. لم يأت بسبب نتيجة دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ، فالقرار كان يفكر فيه لفترة طويلة.

وأضاف: لقد أخبرت بارتوميو، لقد قال دائمًا أنه في نهاية الموسم يمكنني أن أقرر ما إذا كنت أرغب في الذهاب أو ما إذا كنت أرغب في البقاء وفي النهاية لم يفي بوعده.

وواصل: أنا دائما أضع النادي قبل أي شيء آخر، كان لدي إمكانية مغادرة برشلونة عدة مرات. المال؟ كل عام كنت قادرًا على المغادرة وكسب أموال أكثر من برشلونة، لطالما قلت أن هذا كان منزلي وهو ما شعرت به وأشعر به. أفضل من هنا من الصعب. شعرت أنني بحاجة إلى تغيير وأهداف جديدة، وفي النهاية من الصعب أن تتخلى عن 20 عاما.

وأردف: واجهت صعوبة في اتخاذ القرار، ليس بسبب نتيجة بايرن ، بل بسبب أشياء كثيرة. لطالما قلت أنني أريد أن اعتزل في برشلونة، وكنت أقول دائمًا أنني أريد البقاء هنا، أريد مشروعًا فائزًا والفوز بالألقاب مع النادي لمواصلة توسيع نجاحات برشلونة على مستوى اللقب، والحقيقة أنه لم يكن هناك مشروع أو أي شيء لفترة طويلة، فهم يتلاعبون ويغطون العيوب مع مرور الوقت.

وكشف ميسي عن أنه عندما أخبر زوجته وعائلته بقرار رحيله، كان الجميع في حالة صدمة وبكاء، لأن أطفاله لا يريدون مغادرة برشلونة ولا يرغبون في تغيير المدرسة، وشدد على أنه كان يشعر بالألم جراء ما يتم نشره ضده من أخبار كاذبة، مثل ذهابه إلى المحكمة للخروج من النادي الكاتالوني.

وأكد اللاعب البالغ "33 عاما" أنه سيبذل قصارى جهده من أجل المنافسة على جميع الألقاب في الموسم المقبل، وأنه اضطر إلى ارسال طلب خروجه من برشلونة عبر "البوروفاكس" لكي يكون الأمر رسميا، لأن بارتوميو كان يتفادى الحديث عن الموضوع معه، وهو كارثة، ولم أرغب أبدا في اللجوء إلى المحاكم ضد برشلونة