كشفت صحيفة كاتالونية أنّ اللاعب الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم نادي برشلونة، قد طلب الرحيل عن "البارسا" في صيف العام الماضي، في ظل الأزمة النفسية التي كان يعاني منها بعد فشله في قيادة منتخب بلاده لنيل لقب "كوبا أمريكا"، التي جرت نهائياتها في الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة لقضية التهرب الضريبي التي لاحقته في إسبانيا. وذكرت صحيفة "موندو ديبورتيفو" أنّ ميسي قد طلب في صيف 2016،الرحيل نحو نادي مانشستر سيتي الإنكليزي، للعب تحت اشراف مدربه السابق في فريق برشلونة، الإسباني بيب غواردويلا، الذي كان يطمح لإقامة مشروع رياضي كبير في "السيتيزن" يقوده "البرغوث" الأرجنتيني. وبحسب ذات الصحيفة الكاتالونية فإنّ جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادى برشلونة ، اتخذ خطوات عاجلة لعدول النجم الأرجنتينى عن قراره بالرحيل ، فتوجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية واجتمع بخورخى ميسي والد ووكيل أعمال ليونيل ميسي من أجل إقناع نجله بالتراجع عن قراره لكن دون جدوى. وأضافت "موندو ديبورتيفو" أنّ بارتوميو قرر اثر ذلك الاجتماع باللاعب فى منزله واستعمل معه كل الطرق لإقناعه بالتراجع عن قراره المفاجئ، حينها بدأ ميسي التفكير في امكانية مواصلة مشواره مع برشلونة. وأوضحت الصحيفة أنّ عملية اقناع ميسي بالتراجع عن مغادرة برشلونة، قد شارك فيها صديقه وزميله في النادي الكاتالوني، الأوروغويانى لويس سواريز، حيث تناول الرجلان العشاء معاً وتحدث مطولاً سوياً ثم ذهب إلى منزله مرة أخرى وأصطحبه للتدريبات الجماعية للفريق. يُشار أنّ العقد الحالي لميسي مع برشلونة سينتهي في يونيو 2018، ولم يتم تجديده إلى حد الآن، وقد راجت ، في الأيام القليلة الماضية، أخباراً بأنّ الطرفان قد اتفقا على كل شروط التجديد وسيتم الإعلان عن ذلك رسمياً، في مطلع شهر يوليو القادم، ليتزامن مع بداية السنة المالية الجديدة.