عاد مانشستر يونايتد الانكليزي سالما من ملعب مضيفه روستوف الروسي وقطع شوطا هاما نحو ربع النهائي بتعادله معه 1-1 الخميس في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" لكرة القدم.
وكان مدرب يونايتد البرتغالي جوزيه مورينيو متخوفا من خوض المباراة على ملعب "اوليمب 2" بسبب العشب الرديء الذي يمكن أن يؤدي لإصابة اللاعبين، إلا أن فريق "الشياطين الحمر" عاد من روسيا سالما ودون إصابات كما سجل هدفا ثمينا خارج قواعده بفضل الأرميني هنريك مخيتاريان قطع به شوطا كبيرا نحو بلوغ ربع النهائي للمرة الأولى منذ موسم 1984-1985 حين انتهى مشواره على يد فيديوتون المجري.
ويستضيف يونايتد الذي ودع المسابقة الموسم الماضي من الدور الثاني على يد مواطنه ليفربول، مباراة الإياب الخميس المقبل على ملعبه، وذلك بعد أربعة أيام على المواجهة المرتقبة مع تشلسي متصدر الدوري الممتاز في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس إنكلترا.
ويأمل يونايتد الذي لم يذق طعم الهزيمة في 17 مرحلة متتالية في الدوري المحلي وتوج بطلا لمسابقة كأس الرابطة، أن يواصل زحفه في هذه المسابقة حتى النهائي من أجل إحراز اللقب الكبير الوحيد الذي يغيب عن خزائنه، علما بأن أفضل نتيجة له في هذه المسابقة كانت وصوله الى الدور نصف النهائي عام 1965 حين كانت تحت مسمى كأس المعارض وانتهى مشواره حينها على يد فرنسفاروش المجري.
وغاب القائد المخضرم واين روني عن التشكيلة كما حال الظهير الايسر لوك شو والمدافع العاجي اريك بايلي الموقوف، لكنه استفاد من عودة صانع الالعاب مخيتاريان بعد تعافيه من اصابة في عضلة ساقه أبعدته عن نهائي كأس رابطة الاندية الانكليزية التي انتهت بفوز فريقه على ساوثمبتون 3-2 وعن لقاء بورنموث الأخير في الدوري المحلي (1-1).
ولم يقدم الفريقان شيئا يذكر في نصف الساعة الأول من اللقاء ثم نجح يونايتد ومن أول فرصة حقيقة في افتتاح التسجيل بعدما توغل البلجيكي مروان فلايني في الجهة اليسرى قبل أن يمرر الكرة للسويدي زلاتان براهيموفيتش الذي عكسها لمخيتاريان فأودعها الأخير الشباك من مسافة قريبة (35).
لكن الفريق الروسي عاد الى اجواء المنافسة في بداية الشوط الثاني وأدرك التعادل بواسطة الكسندر بوخاروف الذي وصلته الكرة بتمريرة طولية متقنة من تيموفي كالاشيف فسيطر عليها بصدره قبل ان يضعها بعيدا عن متناول الحارس الأرجنتيني سيرخيو روميرو (53).
وهذا الهدف الأول الذي يدخل شباك يونايتد بعد 443 دقيقة (الهدف الأخير كان في الجولة الرابعة من دور المجموعات حين خسر أمام فنربغشه التركي 1-2).
وأعطى هذا الهدف دفعا معنويا للفريق الروسي الذي كان الطرف الأفضل لكنه عجز عن الوصول الى الشباك كما حال ضيفه الذي تحسن اداؤه في الدقائق الاخيرة لكن دون أن يطرأ أي تعديل على النتيجة.
أهداف مباراة مانشستر يونايتد روستوف
كوبنهاغن واياكس امستردام
وعلى ملعب "باركن"، أوقف كوبنهاغن الدنماركي مسلسل المباريات المتتالية لضيفه اياكس امستردام الهولندي دون هزيمة عند 11 في المسابقة بالفوز عليه بهدفين لراسموس فالك ينسن (1 وبالتحديد بعد أقل من 30 ثانية) واندرياس كورنيليوس (59)، مقابل هدف للدنماركي كاسبر دولبرغ (32).
ولا يزال باب التأهل مفتوحا أمام اياكس، الفائز بلقب هذه المسابقة عام 1992 (كأس الاتحاد الأوروبي حينها) الى جانب القابه الاربعة في كأس الاندية الاوروبية البطلة (1971 و1972 و1973) ودوري ابطال اوروبا (1995)، وكأس الكؤوس الاوروبية (1987)، لأنه بحاجة الى الفوز 1-صفر على ارضه من اجل الحصول على بطاقة ربع النهائي