حقق ليستر سيتي أكبر فوز على الإطلاق خارج الأرض في تاريخ دوري الأضواء الانكليزي لكرة القدم بعد أن سحق عشرة من لاعبي ساوثامبتون 9-صفر وسط أجواء ممطرة في استاد سانت ماري ليصعد للمركز الثاني في الدوري الممتاز اليوم الجمعة.

وكان أكبر انتصار في السابق خارج الأرض بثمانية أهداف وتقاسم الرقم ثلاثة أندية.

وهذه المرة الأولى أيضا التي يسجل فيها فريق تسعة أهداف خارج ملعبه بالدوري الممتاز. ويعادل هذا الرقم انتصار مانشستر يونايتد 9-صفر على أرضه أمام إبسويتش تاون في 1995.

ورفع ليستر، بطل 2016، رصيده إلى 20 نقطة من عشر مباريات في أفضل انطلاقة له في الدوري الممتاز وأصبح على بعد خمس نقاط من المتصدر ليفربول بينما تفوق على مانشستر سيتي بنقطة واحدة ولكن يتبقى لهما مباراة.

وسجل كل من أيوزي بيريز وجيمي فاردي ثلاثية كما ساهم يوري تيلمانس وبن تشيلويل وجيمس ماديسون في أسوأ هزيمة لساوثامبتون بملعبه في تاريخه الممتد 133 عاما.

وقال بريندان رودجرز مدرب ليستر "أنا فخور جدا بفريقي. تسجيل تسعة أهداف يدل على جهد هائل خارج ملعبنا".

وأضاف "قلنا بين الشوطين إننا يجب أن نواصل الالتزام الخططي والحفاظ على النسق السريع ومعاقبة المنافس وانجاز العمل وتسجيل أهداف قدر المستطاع مع الحفاظ على نظافة شباكنا".

وخسر ساوثامبتون جهود لاعبه رايان برتراند مبكرا بعد حصوله على بطاقة حمراء وفي ظل دفاعه الكارثي انزلق الفريق إلى منطقة الهبوط بفارق الأهداف بعد أن حقق نقطة واحدة بملعبه هذا الموسم.

وكانت أثقل هزيمة سابقة لساوثامبتون بنتيجة 7-1 أمام ليفربول قبل 20 عاما ونتيجة اليوم تفرض مزيدا من الضغوط على المدرب رالف هازنهوتل.

وقال ناثان ريدموند مهاجم ساوثامبتون "إنه أداء محرج‭‭ ‬‬سيجلب لنا الكوابيس خاصة أن المباراة بملعبنا.

"هذا ليس بالأمر الجيد وقدمنا واحدا من أسوأ المستويات منذ وصولي للفريق‭‭ ‬‬ويجب أن ندرس ما حدث منذ البداية وحتى النهاية غدا".

* ضربة مزدوجة

وتعرض أصحاب الأرض لضربة مزدوجة بعد مرور عشر دقائق حين تابع تشيلويل كرة مرتدة من الحارس أنجوس جون بعد تسديدة فاردي ليفتتح التسجيل.

وأظهرت مراجعة نظام حكم الفيديو المساعد أن برتراند تدخل بعنف على بيريز خلال التحضير للهدف ليتعرض مدافع ساوثامبتون للطرد.

وبعد ذلك افترس ليستر مضيفه.

ومرر يان فاليري مدافع ساوثامبتون كرة خاطئة إلى تيلمانس ليسجل الهدف الثاني في الدقيقة 17 ثم افتتح بيريز رصيده التهديفي بعد دقيقتين.

وأضاف هدفه الثاني بتسديدة مباشرة بعد تمريرة تشيلويل العرضية في الدقيقة 39 ثم سجل فاردي الهدف الخامس قبل انتهاء الشوط الأول.

واستمر ليستر الجامح في هز الشباك وأضاف هدفين جديدين قبل مرور ساعة حيث أكمل بيريز ثلاثية شخصية بعد التحكم ببراعة في الكرة ووضع فاردي غير المراقب الهدف السابع بضربة رأس بعد تمريرة تشيلويل العرضية.

وأكمل ماديسون مأساة ساوثامبتون بالتسجيل من ركلة حرة من مسافة 25 مترا قبل أن يختتم فاردي ثلاثيته من ركلة جزاء في آخر لقطة باللقاء.

وهذا أكبر انتصار خارج الأرض في دوري الأضواء منذ فاز ولفرهامبتون واندرارز 9-1 على كارديف سيتي في النظام القديم للدرجة الأولى عام 1955 وفوز سندرلاند 9-1 خارج ملعبه على نيوكاسل يونايتد في 1908 وانتصار وست بروميتش ألبيون 8-صفر على ولفرهامبتون عام 1893.