يحتفل، اليوم، ليونيل ميسي هداف برشلونة التاريخي وقائد منتخب الأرجنتين بمرور 13 عامًا على مشاركته الأولى بالفريق الأول للنادي الكتالوني، وذلك في أسبوع سعيد على “البرغوث” حقق خلالها العديد من النجاحات على الصعيدين المهني والشخصي.

وقادت ثلاثية ساحرة من ميسي، البالغ عمره 30 عامًا، الأرجنتين للفوز 3/1 على الإكوادور الأسبوع الماضي والتأهل لكأس العالم لكرة القدم العام المقبل في روسيا.

وبينما كانت الأرجنتين تواجه خطر الغياب عن كأس العالم لأول مرة منذ عام 1970 ظهر قائدها الرائع عندما احتاجه الفريق بـ 3 أهداف ثمينة.

ولم يكن ميسي في أفضل حالاته خلال مسيرة الأرجنتين المتعثرة في التصفيات، وفشل في التسجيل في المباريات الثلاث السابقة التي انتهت بتعادل فريقه وتركته في المركز السادس خارج المراكز المؤهلة لروسيا، قبل مباراة الثلاثاء الماضي.

ويمر ميسي بفترة رائعة مع برشلونة هذا الموسم، إذ سجل 11 هدفًا في 7 مباريات بالليغا و14 هدفًا بشكل عام في جميع المسابقات.

وقاد ميسي برشلونة إلى صدارة الدوري الإسباني بفارق 4 نقاط عن فالنسيا الثاني و 5 نقاط عن ريال مدريد الثالث، وفقد الفريق الكتالوني نقطتين فقط من 8 مباريات، كما فاز في أول مباراتين في دوري أبطال أوروبا.


حدث مهم

ويأتي احتفال ميسي والعالم بمرور 13 عامًا على أول مباراة يخوضها مع الفريق الأول لبرشلونة، بعد يوم واحد من إعلان زوجته أنتونيلا روكوزو حملها في طفلها الثالث من أفضل لاعب في العالم 5 مرات، وذلك بعد زفافهما بشكل رسمي في يونيو الماضي.

وكان من أوائل المحتفلين بهذه المناسبة حساب برشلونة على موقع تويتر، حيث بث اليوم فيديو للهداف الأرجنتيني منذ أن كان في صفوف الناشئين بالنادي وأكاديمية لا ماسيا، وكذلك مشاركته لأول مرة مع الفريق في 16 أكتوبر عام 2004 بدلًا من البرتغالي ديكو.


وكانت هذه المباراة بين برشلونة وإسبانيول في ديربي كتالونيا بحضور أكثر من 30.000 ألف متفرج ملأوا المدرجات لمشاهدة الديربي.

ذكرى تاريخية

وجاءت مشاركة ميسي في هذه المباراة بعد استدعاء مدربه السابق الهولندي فرانك ريكارد لـ 4 لاعبين شباب للفريق الأول، بسبب الغيابات العديدة في صفوف الفريق للإصابة، حيث جلس ميسي إلى جوار داميا وروبين (حارس المرمى) كريستيان هيدالغو وبينيا وآندريس إنيستا وفرناندو نافارو.

وسجل ديكو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة التاسعة من تسديدة من خارج منطقة الجزاء سكنت شباك إدريس كاميني حارس مرمى إسبانيول.


وكان ميسي يرتدي القميص رقم 30 عند نزوله إلى الملعب بدلًا من ديكو قبل نهاية المباراة بـ 8 دقائق، وعمره حينها 17 عامًا و3 أشهر و22 يومًا، وكان ثاني أصغر لاعب من أي وقت مضى لارتداء ألوان البلوغرانا مع الفريق الأول بعد باولينو ألكانتارا.

واحتفل العديد من عشاق برشلونة بهذه المناسبة التاريخية للنجم الأرجنتيني عبر نشر مقاطع فيديو لهذه اللحظات التاريخية أو الإشادة باللاعب الفذ وتمني استمرار تألقه.

وخاض ميسي حتى الآن 595 مباراة بقميص النادي الكتالوني سجل خلالها 521 هدفًا بينها 39 “هاتريك” وصنع 233 هدفًا وحصد 30 بطولة وحصد الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 5 مرات، ويتنافس حاليًا مع كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد ونيمار زميله السابق ومهاجم باريس سان جيرمان الحالي على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم العام الحالي.