واصل المهاجم الأوروغوياني ادينسون كافاني تألقه واعاد فريقه باريس سان جرمان الى سكة الانتصارات بالفوز على ضيفه نيس 3-صفر الجمعة في افتتاح المرحلة الحادية عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، في غياب النجم البرازيلي نيمار الموقوف.

وللمرحلة الثانية تواليا، كان كافاني الأبرز في صفوف فريقه.

فبعدما جنب فريق المدرب الإسباني اوناي ايمري الهزيمة الأولى هذا الموسم بادراكه التعادل في الوقت بدل الضائع من مباراة المرحلة الماضية ضد مرسيليا (2-2) بعد طرد نيمار، أكد كافاني مجددا أنه لا يزال الرقم الصعب في النادي الباريسي على رغم ضمه هذا الصيف البرازيلي وكيليان مبابي في أكبر صفقتين في تاريخ كرة القدم.

وعمق سان جرمان الذي يتحضر لاستضافة اندرلخت البلجيكي الثلاثاء في دوري ابطال اوروبا، جراح ضيفه نيس وثأر لخسارته مواجهتهما الأخيرة 1-3 الموسم الماضي، ملحقا بفريق المدرب السويسري لوسيان فافر الهزيمة الرابعة تواليا والسابعة هذا الموسم.

ورفع نادي العاصمة رصيده الى 29 نقطة في الصدارة بفارق 7 نقاط عن ملاحقه موناكو حامل اللقب الذي يحل السبت ضيفا على بوردو، بينما تجمد رصيد نيس الذي حل ثالثا الموسم الماضي، عند 10 نقاط بعدما عجز عن تحقيق فوزه الأول منذ 17 ايلول/سبتمبر حين تغلب على مضيفه رين (صفر-1).

وبدأ كافاني اللقاء من حيث أنهى سابقه، إذ افتتح التسجيل لنادي العاصمة منذ الدقيقة الثالثة بكرة رأسية بعد ركلة حرة نفذها من الجهة اليسرى الأرجنتيني انخل دي ماريا الذي لعب اساسيا في ظل غياب نيمار، مسجلا الهدف رقم 2500 لسان جرمان في الدوري الفرنسي.

وبعد سلسلة من الفرص الضائعة، ضرب كافاني مجددا وسجل الهدف الثاني بعدما وصلته الكرة بتمريرة من دي ماريا، فتخطى الحارس الارجنتيني وولتر بينيتز الذي استبدل يوان كاردينال قبل دقائق على المباراة بسبب اصابة الأخير، وسجل في الشباك الخالية (31).

ورفع كافاني رصيده الى 11 هدفا في الدوري هذا الموسم، و15 في 14 مباراة خاضها في كل المسابقات حتى الآن و99 في "ليغ 1" منذ انضمامه الى النادي الباريسي عام 2013 من نابولي الايطالي.

وبقيت النتيجة على حالها لما تبقى من الشوط الأول الذي كان نيس غائبا عنه تماما من الناحية الهجومية لأن لاعبي فافر لم يلمسوا الكرة سوى مرتين داخل منطقة الجزاء الفريق الباريسي.

وواصل سان جرمان افضليته التامة في الشوط الثاني واضاف هدفه الثالث في الدقيقة 52 عندما حول كافاني الكرة برأسه نحو القائم الأيسر فانقض عليها دي ماريا والظهير البرازيلي داني الفيش وتسببا بهدف بالنيران الصديقة سجله البرازيلي دانتي في شباك فريقه.