ردت الشركة التي تدير أعمال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد على صحيفة "دير شبيغل" الألمانية بعدما زعمت الأخيرة أن رونالدو دفع أموالأً لإسكات ضحية اعتدى عليها جنسيا في لاس فيغاس، معتبرة كل ما تردد لا يمت إلى الحقيقة بصلة.
وقالت صحيفة "دير شبيغل" الألمانية الشهيرة إن لاعب ريال مدريد اعتدى جنسياً على فتاة تبلغ العشرين من عمرها في لاس فيغاس الأميركية، عقب يومين من إكمال أوراق انتقاله إلى ريال مدريد صيف 2009، قبل أن يدفع لها 375 ألف دولار أميركي من أجل عدم اتهامه أمام القضاء الأميركي بالاغتصاب.
وردت شركة "غيستيفيوت" التي تدير أعمال أفضل لاعب في العالم: كل ما قالته الصحيفة لا يعدو كونه مجرد خيال، فهي –الصحيفة- استقت خبرها من أوراق غير موقعة ولا تحمل هوية الأطراف المذكورة، كما أنها استندت إلى بريد إلكتروني يخص محامياً لا يعرفه كريستيانو.
وزادت الشركة في بيانها: لن يسمح رونالدو بأن يتهم بالاغتصاب وأن تشوه سمعته، وسيعمل كل ما في وسعه لأن يرد على ما اتهم به.