أعلن نادي يوفنتوس حامل اللقب ومتصدر ترتيب الدوري الإيطالي لكرة القدم، السبت ان لاعبيه والمدرب ماوريستيو ساري وافقوا على خفض رواتبهم في ظل تعليق منافسات البطولة وكل النشاطات الرياضية في البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد.

وأوضح نادي السيدة العجوز في بيان ان الاتفاق مع الإدارة سيعني "توفير 90 مليون يورو (100,5 مليون دولار) في السنة المالية 2019-2020".

وبدأت أندية عالمية عدة بإبرام اتفاقات مع اللاعبين ومختلف العاملين فيها، أو حتى إعلان قرارات من جانب واحد، لخفض الرواتب في ظل الشلل شبه الكامل على مختلف الصعد الرياضية بسبب وباء "كوفيد-19".

وتخشى الأندية من التبعات المالية لهذا التوقف الذي بدأ في آذار/مارس الحالي، لاسيما غياب إيرادات المباريات وعائدات البث التلفزيوني.

وتعد إيطاليا أكثر الدول تأثرا بوباء "كوفيد-19" في العالم، وهي أعلنت ليل السبت ارتفاع عدد الوفيات المعلنة بسببه الى أكثر من 10 آلاف.

وسبق للسلطات المحلية ان أعلنت وقف كل النشاطات الرياضية حتى الثالث من نيسان/أبريل المقبل، لكن هذا الموعد بات في حكم الممدد في ظل الظروف الصحية الراهنة، وفي غياب أي أفق لمعاودة المنافسات.

وأوضح يوفنتوس بطل "سيري أ" في المواسم الثمانية الماضية، والذي كان يتصدر الترتيب بفارق نقطة واحدة عن لاتسيو قبل تعليق المنافسات، ان الاتفاق يشمل "خفض الرواتب بين آذار/مارس وحزيران/يونيو".

ولفت الى انه بحال استكمال موسم 2019-2020، قد يحصل اللاعبون في الأشهر اللاحقة على رواتب أعلى من تلك المحددة في عقودهم.

وتوجه نادي مدينة تورينو "بالشكر الى اللاعبين والمدرب على التزامهم في وقت صعب بالنسبة الى الجميع".

وكان مدافع يوفنتوس دانييلي روغاني، أول لاعب في دوري الدرجة الإيطالية الأولى تثبت إصابته بـ"كوفيد-19". وأعلن النادي تسجيل إصابتين إضافيتين في صفوفه للفرنسي بليز ماتويدي والأرجنتيني باولو ديبالا.