أكمل سلتا فيغو المفاجأة وأطاح بضيفه ريال مدريد من بطولة كأس ملك أسبانيا لكرة القدم بالتعادل معه (2 / 2) أمس الأربعاء في مباراة الإياب بدور الثمانية للبطولة، فيما واصل أتلتيكو مدريد تقدمه في البطولة وحجز مقعده في المربع الذهبي.

وعلى استاد “بالايدوس”، عجز الريال عن قلب تأخره في مباراة الذهاب إلى نتيجة لصالحه، وكان على وشك تلقي هزيمة أخرى اليوم، لكن لوكاس فاسكيز أنقذ الفريق وسجل له هدف التعادل في الدقيقة 90.

ورغم هذا، لم يكن التعادل كافيًا للفريق، حيث خسر الريال (3 / 4) في مجموع المباراتين بعدما خسر (1 / 2) على ملعبه ذهابًا الأسبوع الماضي، ليودع البطولة من دور الثمانية، فيما حجز سلتنا فيغو مقعده في المربع الذهبي.

وأنهى سلتا فيغو الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله البرازيلي دانيلو مدافع الريال عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 44.

وفي الشوط الثاني، سجل البرتغالي كريستيانو رونالدو هدف التعادل للريال في الدقيقة 62، ثم تقدم دانيال واس بهدف آخر لسلتا فيغو في الدقيقة 85، وتعادل لوكاس فاسكيز للريال في الدقيقة 90.

وباءت محاولات الريال بالفشل في الشوط الأول قبل أن يتعرض الفريق للطمة قوية في الدقيقة 44 حيث اهتزت شباكه بهدف التقدم لسلتا فيغو.

وجاء الهدف إثر هجمة منظمة سريعة لأصحاب الأرض وصلت منها الكرة إلى جون جيديتي الذي سددها في اتجاه المرمى، لكن الكرة ارتدت من الحارس كيكو كاسيا، لترتطم بزميله المدافع وارتدت إلى داخل المرمى ليخرج الريال من الشوط الأول متأخرًا بهدف نظيف.

وأثار الهدف حفيظة الريال في الشوط الثاني الذي شهد هجومًا مكثفًا من الفريق مع بعض المحاولات التي افتقدت للتركيز والفاعلية من قبل سلتا فيغو.


واستغل رونالدو ضربة حرة لفريقه خارج حدود منطقة الجزاء وسدد الكرة صاروخية في الدقيقة 62 لتسكن المرمى محرزٍا هدف التعادل.

وعاند الحظ الريال في أكثر من كرة خطيرة منها ضربة رأس لسيرخيو راموس مرت بجوار القائم الأيمن وتسديدة صاروخية أطلقها رونالدو من ضربة حرة لكنها مرت خارج القائم الأيسر مباشرة.

وواصل الفريقان محاولاتهما في الدقائق الأخيرة من المباراة واستغل واس هجمة منظمة لسلتا فيغو وسدد الكرة من حدود منطقة الجزاء إلى داخل المرمى على يسار كيكو كاسيا في الدقيقة 85، فيما استغل فاسكيز ضربة ركنية وسجل هدف التعادل للريال في الدقيقة 90 لكنه لم ينقذه من الخروج المبكر من البطولة.

وفي المباراة الأخرى اليوم، استفاد أتلتيكو من فوزه الكبير (3 / صفر) على ملعبه ذهابًا وتأهل إلى المربع الذهبي بالفوز (5 / 2) في مجموع المباراتين.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم تقدم خوسيه ماريا خيمينيز بهدف لأتلتيكو في الدقيقة 49 ورد إيبار بهدفين أحرزهما سيرجي إنريش وبدرو ليون في الدقيقتين 73 و80 قبل أن يحرز خوانفران هدف التعادل الثمين لأتلتيكو في الدقيقة 85.

ونظرًا لحسم المباراة بشكل شبه نهائي في مباراة الذهاب، دفع كل من المدربين في مباراة اليوم بالعديد من اللاعبين البدلاء لمنح الراحة للاعبين الأساسيين.

ورغم هذا، حاول إيبار أن يودع البطولة مرفوع الرأس وقدم أداء جيدًا وكان على وشك الخروج فائزًا في المباراة، لكن أتلتيكو انتزع التعادل في نهاية اللقاء.