لم يستغل ريال مدريد مباراته المؤجلة من المرحلة السابعة عشرة للدوري الإسباني على أكمل وجه للعودة الى دائرة الصراع على اللقب، واكتفى بالتعادل مع مضيفه فياريال 2-2 الخميس على ملعب "ستاديو دي لا سيراميكا".

ورغم تخلفه منذ الدقيقة الرابعة، بدا ريال في طريقه الى الفوز الرابع تواليا والسادس في سبع مباريات في الدوري بقيادة مدربه الجديد الأرجنتيني سانتياغو سولاري، لكن سانتي كازورلا خطف التعادل لأصحاب الأرض قبل 8 دقائق على نهاية اللقاء، بعدما كان قد منح فريقه التقدم بداية.

ورفع النادي الملكي رصيده بعد المباراة المؤجلة نتيجة مشاركته في كأس العالم للأندية في الإمارات حيث أحرز اللقب الشهر الماضي، الى 30 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطتين عن اشبيلية الثالث، وأربع عن جاره أتلتيكو الثاني وسبع عن غريمه برشلونة المتصدر وحامل اللقب.

وكان ريال في حال فوزه، أمام فرصة الصعود الى المركز الثاني أو الثالث بما أن إشبيلية وأتلتيكو يتواجهان الأحد على ملعب الأخير، فيما يلعب فريق سولاري على أرضه مع ريال سوسييداد في اليوم ذاته.

في المقابل، رفع فياريال رصيده الى 16 نقطة وبقي في منطقة الخطر في المركز السابع عشر بالرصيد ذاته لأتلتيك بلباو الثامن عشر، نتيجة تحقيقه ثلاثة انتصارت هذا الموسم، منها فوز وحيد في مبارياته الـ11 الأخيرة.

ووجد ريال نفسه متخلفا منذ الدقيقة 4 بهدف رائع لكازورلا الذي وصلته الكرة بعد مجهود فردي مميز من النيجيري صامويل شوكوويتزي، فسددها بحنكة على يسار الحارس البلجيكي تيبو كورتوا.

لكن رد الملكي جاء سريعا عبر الفرنسي كريم بنزيمة الذي وصلته الكرة داخل المنطقة بعرضية من لوكاس فاسكيز، فحولها برأسه في شباك سيرخيو أسينخو (7).

وضرب ريال مجددا في الدقيقة 20 وتقدم برأسية الفرنسي رافايل فاران الذي وضع الكرة بعيدا عن متناول أسينخو إثر ركلة حرة نفذها الألماني طوني كروس. وكاد الأخير أن يكون خلف هدف ثالث لريال بعدما أجبر أسينخو على التدخل ببراعة لانقاذ مرماه، فسقطت الكرة أمام الكرواتي لوكا مودريتش الذي سددها في الشباك، إلا أن الحكم ألغى الهدف بداعي تسلل حامل الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم (33).

واضطر سولاري لبدء الشوط الثاني دون نجمه الويلزي غاريث بايل الذي استبدل بإيسكو نتيجة تعرضه للاصابة، ما جعله بحسب موقع "أوبتا" للاحصاءات الرياضية اللاعب الأكثر استبدالا بين لاعبي الأندية الإسبانية ضمن مختلف المسابقات (15 مرة).

وكان بإمكان لوكاس فاسكيز أن ينهي المباراة لصالح فريقه لو لم يبالغ في الفردية من خلال مراوغة الدفاع ثم محاولة التسديد فوق الحارس، رغم أن بنزيمة كان يطالب بالكرة وهو وحيد في مواجهة المرمى، فأنقذها أسينخو وحرم النادي الملكي من الهدف الثالث (65).

ودفع ريال ثمن هذه الفرصة الثمينة، إذ نجح فياريال في إدراك التعادل عبر كازورلا الذي سجل هدفه الشخصي الثاني بكرة رأسية على يسار كورتوا بعد عرضية متقنة من بابلو فورنالس (82).

وهي الثنائية الأولى لكازورلا في الدوري الإسباني منذ 12 أيلول/سبتمبر 2011 خلال مباراة فريقه السابق ملقة ضد غرناطة، علما بأنه عاد الى فريقه بداياته فياريال هذا الموسم من أرسنال الإنكليزي الذي دافع عن ألوانه منذ 2012، في محاولة من إبن الـ34 عاما لاطلاق مسيرته.

وافتتح كازورلا بهذه الثنائية سجله هذا الموسم، آملا في أن يضع خلفه الإصابة الخطرة التي تعرض لها في وتر أخيل وكادت تجبره على الاعتزال. وشارك اللاعب السابق لأرسنال، في 21 مباراة هذا الموسم مع الفريق الذي ودعه في صيف 2011 بانتقاله لموسم واحد الى ملقة قبل أن يحل في انكلترا عام 2012.

وحاول ريال في الدقائق المتبقية أن يستعيد تقدمه لكن أسينخو تألق في وجه تسديدة من مشارف المنطقة لإيسكو (85)، ثم نجح أصحاب الأرض في استيعاب فورة لاعبي سولاري وخرجوا من اللقاء بتعادل سابع هذا الموسم.