قدم نادي ريال بيتيس خدمة تاريخية لنادي سانتوس البرازيلي بعدما تمكن من هزيمة نادي ريال مدريد على أرضه وأمام جماهيره بـ "السانتياغو بيرنابيو" بهدف دون رد ضمن الجولة الخامسة من منافسات الدوري الإسباني.

وبهذه الهزيمة تبخرت آمال وأحلام المدريديين في كسر الرقم التهديفي والإنجاز التاريخي الذي حققه نادي سانتوس في الفترة من عام 1961 وحتى عام 1962 من خلال إحرازه الأهداف في أطول سلسلة من المباريات الرسمية المتتالية في مختلف المسابقات المحلية والدولية.

وكان سانتوس قد سجل أهدافه خلال 75 مباراة رسمية على التوالي، فيما كان ريال مدريد قاب قوسين من معادلة الرقم التاريخي وكسره عندما بلغ الأحد المنصرم حاجز الـ 73 مباراة رسمية نجح خلالها في هز شباك منافسيه بغض النظر عن النتيجة النهائية للقاء، بداية من فوزه على مضيفه ريال سوسيداد بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد ضمن الجولة الرابعة من منافسات الدوري الإسباني في الموسم المنصرم.

ومن اللافت للنظر أن ريال مدريد توقف عن إحراز الأهداف في أول مباراة يخوضها بتواجد هدافه التاريخي البرتغالي كريستيانو رونالدو العائد من الإيقاف في أعقاب طرده في ذهاب السوبر الاسباني ضد غريمه التقليدي برشلونة قبل انطلاق الدوري المحلي.

ودشن النادي المدريدي مسيرته التهديفية بكسر رقم سانتوس في المباراة ضد ريال سوسيداد التي فاز بها بهدف دون رد في الدوري الاسباني في الثلاثين من شهر ابريل من عام 2016 ضمن منافسات الموسم الرياضي (2015-2016) وحتى مباراة ريال بيتيس التي تحولت إلى حاجز أمام "الهجوم الملكي"، بعدما كان قد سجل في جميع مبارياته الرسمية التي فاز وتعادل بها أو حتى التي خسرها في المسابقات الست تحت إشراف المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان.

وهكذا يحتفظ نادي سانتوس بقيادة مهاجمه الفذ بيليه بإنجازه التهديفي الذي لم يسبقه إليه أي نادٍ آخر في العالم، وذلك بفضل المفاجأة التي صنعها ريال بيتيس في قلب العاصمة مدريد.