انتزع خيتافي نقطة ثمينة من منافسه وضيفه العريق ريال مدريد بتعادله معه سلبا في ختام المرحلة الرابعة والثلاثين من بطولة اسبانيا لكرة القدم الخميس.

وبقي خيتافي في المركز الرابع المؤهل الى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل متفوقا بفارق المواجهات عن إشبيلية الذي حقق فوزا عريضا على رايو فايكانو بخماسية نظيفة. اما ريال مدريد فبقي ثالثا مع 65 نقطة. 

وأجرى مدرب ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان ستة تبديلات على التشكيلة التي خاضت المباراة الأخيرة ضد أتلتيك بلباو (3-صفر) في الجولة الماضية أبرزها عودة الجناح الويلزي غاريث بايل، في حين جلس الثلاثي الألماني توني كروس والكرواتي لوكا مودريتش والبرازيلي مارسيلو على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين.

وكانت المباراة سجالا بين الفريقين على مدار الدقائق التسعين وكان خيتافي الأخطر لا سيما في الشوط الثاني.

استهل ريال مدريد المباراة بفرصة لمهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة صاحب اخر ثمانية اهداف لفريقه لكن تسديدته العكسية مرت الى جانب القائم بعد دقيقتين فقط. ثم تصدى حارس مرمى خيتافي دافيد سوريا لكرة اخرى لزيدان الذي يملك 21 هدفا هذا الموسم في الدوري المحلي ويحتل المركز الثاني في صدارة ترتيب الهدافين.

وانقذ حارس مرمى ريال مدريد الكوستاريكي كيلور نافاس مرماه من هدفين أكيدين عندما تصدى لمحاولة خورخي مولينا وحاول خيمي ماتا إيداع الكرة المرتدة داخل الشباك لكن نافاس تصدى لمحاولته بنجاح (74).

ويأمل خيتافي الذي يملك ملعبا متواضعا في إحدى ضواحي مدريد الى المشاركة في دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه.

ويدين الفريق بنجاحاته هذا الموسم الى مدربه بيبي بوردالاس الذي نجح في بناء فريق صعب المراس لكنه فعال بفضل الضغط المتواصل على الفريق المنافس والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

وأكرم إشبيلية وفادة رايو فايكانو ودك شباكه بخمسة أهداف دون رد.

وجاءت الأهداف الخمسة جميعها في الشوط الثاني واستهلها الهولندي كوينسي بروميس (55) قبل ان يضيف المغربي الأصل الإسباني الجنسية منير الحدادي هدفين (57 و62) والفرنسي وسام بن يدر (69) وبراين سالفاتييرا (86) الرابع والخامس.

وبات سالفاتييرا بعمر الثامنة عشرة و72 يوما أصغر لاعب في صفوف إشبيلية يسجل هدفا في الدوري الإسباني منذ خوسيه أنطونيو رييس عام 2001.

وعزز إشبيلية رصيده في المركز الخامس الى 55 نقطة.

كذلك، اقترب بلد الوليد من منطقة الأمان بفوزه الثمين خارج ملعبه على ريال سوسييداد بهدف وحيد سجله جيرارد مورينو قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.