استعاد المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هداف نادي برشلونة الإسباني صدارة ترتيب جائزة "الحذاء الذهبي" كأفضل هداف في الدوريات الأوروبية الكبرى والصغرى للموسم الحالي 2016-2017.

وكان ميسي قد سجل هدفين من الأهداف الثلاثة التي فاز بها ناديه الكتالوني على ضيفه نادي إشبيلية في قمة مباريات الأسبوع الثلاثين من منافسات الدوري الاسباني، ليرفع رصيده التهديفي إلى 27 هدفًا تصدر بها ترتيب جائزة "البيتشيتشي" كأفضل هداف لمسابقة "الليغا"، فيما رفع رصيده إلى 54 نقطة كأفضل هداف في أوروبا.

وبفضل الثنائية التي وقعها ميسي في مرمى إشبيلية، فإن "البرغوث" استدرك صيامه عن التهديف في الجولة التاسعة والعشرين من البطولة، رغم الفوز الكاسح الذي حققه برشلونة على حساب غرناطة، بعدما فضل المدرب لويس انريكي إراحته، ليستعد للموقعة الأندلسية الأقوى عقب عودته من المشاركة رفقة منتخب بلاده في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 .

ونجح ميسي في فك الشراكة التي كانت تربطه بالمهاجم الغابوني بيير ايمريك اوباميانغ هداف نادي بروسيا دورتموند والدوري الألماني برصيد 50 نقطة، بعدما سجل الأخير 25 هدفًا في مسابقة "البندسليغا " عقب إحرازه هو الآخر هدفًا من الأهداف الثلاثية التي فاز بها فريقه على هامبورغ في الجولة السابعة والعشرين من عمر المسابقة.

وفضلاً عن تصدره للترتيب العام للجائزة، فإن ميسي أصبح يمتلك الآن، أعلى رصيد تهديفي بين الهدافين المنافسين بـ 1.03 هدف في المباراة الواحدة ، إذ انه سجل 27 هدفاً في 26 مباراة خاضها مع برشلونة في مسابقة" الليغا"، مقابل هدف واحد في كل مباراة للهداف الغابوني الذي سجل 25 هدفًا خلال 25 مواجهة في "البندشليغا"

هذا ويتطلع ميسي هذا العام لاستعادة جائزتي "الحذاء الذهبي" كأحسن هداف للدوريات الأوروبية للمرة الرابعة، بعدما نالها أعوام 2010 و 2012 و 2013 ، ومعها "الكرة الذهبية" كأفضل لاعب في العالم للمرة السادسة في مسيرته، بعدما ظفر بها أربع مرات أعوام 2009 و 2010 و 2011 و 2012 و 2015.