كشف المدافع الإسباني كارليس بويول القائد الاسبق بنادي برشلونة الإسباني عن مفاجأة كبيرة ، عندما اعترف بأنه رفض الانتقال إلى صفوف نادي ريال مدريد في مناسبتين مختلفتين خلال مسيرته الاحترافية.

وكان بويول قد ارتبط مشواره الكروي بنادي برشلونة، حيث لعب لصفوفه منذ عام 1999 و حتى إعلانه الاعتزال عام 2014.

و أوضح بويول في مقابلة مع القناة الثالثة التابعة للتلفزيون الإسباني تفاصيل العرض المدريدي ، حيث قال :" ارادوا الحصول على توقيعي في مناسبتين  لكنني رفضت،  لأنني كنت بالفعل في افضل نادٍ في العالم ، وكنت ارغب في الفوز معه بالألقاب ، وهو ما جعلني اقرر البقاء ضمن صفوفه ".

وأضاف الصخرة الإسبانية قائلاً :" العرض الأول جاءني عن طريق لويس فيغو الذي عرض عليّ الانتقال لصفوف ريال مدريد خلال مباراة الكلاسيكو الذي اقيم على الكامب نو في موسم (2001-2002) ،  اما العرض الثاني فقد جاء بواسطة المدرب انطونيو كاماتشو الذي اراد أيضاً التعاقد مع البرازيلي رونالدينيو وذلك في موسم (2004-2005) " .

هذا وتكشف اعترافات بويول عن وجود مساعٍ من ريال مدريد خلال عهد رئيسه فلورنتينو بيريز للتعاقد مع اهم لاعبي برشلونة ممثلاً بالمدافع كارليس بويول وصانع الألعاب رونالدينو ، بهدف إضعاف منافسه الكتالوني ، خاصة ان تلك المساعي جاءت بعد فترة قليلة من خطفه للنجم البرتغالي لويس فيغو في صيف عام 2000.

كما يكشف اعتراف بويول  عن وفائه و اخلاصه لنادي برشلونة، خاصة ان الفترة التي تلت تلقيه العرض المدريدي، قد تميزت بعودة الكتالونيين الى الساحة المحلية والقارية بقوة، نتج عنها إحراز العديد من الألقاب والبطولات وفي مقدمتها إنجازه غير المسبوق بإحرازه السداسية التاريخية عام 2009.