نشر موقع along the boards الأمريكي تقريرًا مطولًا عن النجم المصري الدولي محمد صلاح، لاعب وهداف نادي ليفربول الإنجليزي، بعد مرور 8 سنوات على خروج اللاعب من مصر إلى رحلته الاحترافية في الملاعب الأوروبية.

وقال الموقع، في تقرير نشره، اليوم الأربعاء، إن محمد صلاح، المولود في قرية نجريج بمحافظة الغربية، حاول في بداية مشواره أن يوازن بين دراسته وشغفه بكرة القدم، إلا أنه لم ينجح بذلك، حيث طغى حبه للكرة على مشواره الدراسي.

وأشار إلى أن والدي محمد صلاح كانا يريدان أن يحصل ابنهما على التعليم الملائم والوظيفة المستقرة، إلا أنهما فشلا في إقناعه بالتخلي عن الكرة، ليكون ابنهما أحد أفضل لاعبي العالم.

ورصد الموقع الأمريكي مشوار محمد صلاح الاحترافي، الذي بدأ في أبريل العام 2012، عندما رحل عن ناديه السابق ”المقاولون العرب“ إلى بازل السويسري، بعقد يستمر مدة 4 مواسم، ثم انتقاله إلى نادي تشيلسي الإنجليزي في يناير 2014، وإعارته إلى فيورنتينا الإيطالي في شتاء 2015، قبل رحيله إلى روما الإيطالي في صيف نفس العام، ثم كانت محطته الأخيرة بالانتقال إلى نادي ليفربول الإنجليزي في صيف 2017 مقابل 40 مليون يورو.

ونوّه الموقع أيضًا إلى حياة محمد صلاح الخاصة، وارتباطه بزوجته ماغي في العام 2013، وإنجاب ابنتيه ”مكة“ في 2014 و“كيان“ في 2020، كما أكد التقرير الدور الذي يلعبه محمد صلاح بدعم المؤسسات الخيرية، وبناء المدارس والمستشفيات في قريته نجريج.

وأكد التقرير أن ثروة محمد صلاح الصافية مع مطلع العام 2020 بلغت ما يقرب من 70 مليون دولار.

وتوّج صلاح بلقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز، البريمييرليغ، مرتين، كما قاد ليفربول للفوز بألقاب دوري أبطال أوروبا، والسوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية في العام 2019، وأصبح الريدز على بُعد 4 انتصارات فقط من 11 مباراة لاستعادة لقب الدوري الإنجليزي الغائب عن ”أنفيلد“ منذ 30 عامًا.

وارتبط صلاح بالانتقال إلى عملاقي الدوري الإسباني، الليغا، ريال مدريد وبرشلونة، إلا أنه سيكون من الصعب على ليفربول التفريط بنجمه الأول.