يخطط نادي بالميراس بطل الدوري البرازيلي لإظهار لفتة إنسانية تجاه كارثة سقوط الطائرة في كولومبيا وأودت بحياة فريق شابيكوينسي الذي كان يستعد لخوض مباراة الذهاب من نهائي كأس كوبا سوداميريكانا. وذكرت تقارير صحفية أن بطل الدوري البرازيلي يستعد لتقديم لفتة إنسانية طيبة من أجل إحياء ذكرى ضحايا لاعبي شابيكوينسي الذين قضوا في تحطم الطائرة في كولومبيا. وأضافت تلك التقارير أن النادي البرازيلي الشهير سوف يطلب من الاتحاد المحلي لكرة القدم ارتداء قمصان فريق شابيكوينسي في المباراة الأخيرة بالدوري. وكان بالميراس قد توج بلقب البطولة المحلية قبل المباراة قبل الأخيرة حيث واجه شابيكوينسي. وكان النشاط الرياضي قد أوقف في القارة اللاتينية بعد حادث تحطم الطائرة الأليم وسط توقعات بعودته في الـ11 من شهر ديسمبر الحالي من أجل إقامة الجولة الأخيرة بالدوري البرازيلي. وكان من المفترض أن يخوض شابيكوينسي أهم مباراة في تاريخه مع اتلتيكو ناسيونال الكولومبي في ذهاب نهائي مسابقة "سوداميريكانا" لكنه لن ينعم بهذه الفرصة التاريخية لان الفريق كان من بين الـ71 راكبا الذين قتلوا الاثنين في حادث تحطم الطائرة القادمة بهم الى ميديين، ولم يسلم من الفريق البرازيلي سوى 3 لاعبين. وتحطمت الطائرة التي كانت تقل 77 شخصا نتيجة "أعطال كهربائية" استنادا إلى نداء الاستغاثة الذي اطلقه طاقم طائرة التشارتر من طراز بريتيش ايروسبايس146 التابعة لشركة "لاميا" البوليفية، لكن مصدرا عسكريا كولومبيا اشار إلى احتمال نفاد الوقود ولهذا السبب حصل الحادث.