تعرض المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا إلى انتقادات لاذعة من قبل صحافة بلاده بعد حادثة اعتدائه على احد المشجعين في المباراة التي جمعت رين بضيفه باريس سان جرمان على نهائي كأس فرنسا وشهدت خسارة الأخير للقب بركلات الترجيح بعد التعادل في الأشواط الأصلية والإضافية بهدفين لمثلهما.

وكان نيمار قد وجه لكمة لأحد مشجعي رين لدى توجهه الى المنصة الرسمية لمدرجات ملعب ستاد دو فرانس، بعدما تبادل معه بعض الكلمات، في خطوة أقر الدولي البرازيلي لاحقا بأنها كانت تصرفا خاطئا من قبله.

وفي موقف مغاير ، وجهت الصحافة البرازيلية سهام انتقادها لنيمار معتبرة ما بدر منه في نهائي كأس فرنسا تصرفاً غير لائق  للاعب يصنف كإيقونة للكرة في بلاده والعالم، وأنه يفترض بأن يكون قدوة لمختلف شرائح المجتمع و خاصة الأطفال والشباب.

وتصدر برنامج "سيليساو سبورت تي في " حملة الانتقادات التي شنها الإعلام البرازيلي ، مؤكداً بأن نيمار لم يعترف و لا مرة واحدة بالخطأ، حيث يحمل دائماً مسؤولية أخطائه للآخرين الذين انتقدوه او عاقبوه، مثلما حدث في مباريات المنتخب البرازيلي بكأس العالم 2018 بروسيا ، عندما بالغ في التمثيل وتعمد السقوط أرضا للحصول على الركلات الحرة، متهماً الحكام بعدم حمايته من خشونة الخصوم.

وبدورها صحيفة  "دو غلوبو" أشارت الى أن على نيمار الإصغاء للانتقادات لكنه مطالب في الوقت نفسه بتفادي ردات الفعل العنيفة في الملعب أو المدرجات لان ذلك يتنافى مع الروح الرياضية ونبذ العنف بكافة أنواعه.

في المقابل، أكدت "فوكس سبورت" بأنه لا يمكن الحديث عن الأداء والمردود الفني لنيمار بعد تصرفه غير اللائق في نهائي كأس فرنسا ، وهو ما يتطلب تركيز الحديث عن جانب اللاعب المظلم ، لأنه اصبح صداعاً مزمناً لباريس سان جيرمان.

وذهبت قناة "غلوبو" إلى ابعد من ذلك في انتقاداتها لنيمار،حيث طالبت المدرب الوطني تيتي بمعاقبة نيمار وإيقافه عن اللعب مع منتخب البرازيل ، مدللة بأنه جرت معاقبة دوغلاس كوستا بإيقافه مباراتين لانه قام بالبصق على الأرض في إحدى المباريات ، فكيف لا يتم إيقاف نيمار بعد اعتدائه على احد المشجعين.

ولم تكن الصحافة البرازيلية وحدها من انتقدت تصرف نيمار ، إذ استهجن مواطنه وصديقه المقرب في الفريق داني الفيس تصرفه الخارج عن النص، حيث عبر عن آسفه الشديد لما بدر من نيمار .

يشار الى أن نيمار يمر بمرحلة صعبة من مسيرته الكروية منذ انتقاله لنادي العاصمة الفرنسية ، حيث تعرض لإصابتين قللت كثيراً من حضوره في مباريات فريقه على مدار الموسمين الماضيين، كما انه تعرض مؤخراً للإيقاف في ثلاث مباريات من قبل الاتحاد الأوروبي على خلفية تهجمه إعلامياً على الحكم السلوفيني دامير سكومينا الذي أدار مباراة باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد التي شهدت فوز الأخير بثلاثة أهداف لهدف في إياب دور الستة عشر من مسابقة دوري أبطال أوروبا لتأتي حادثة اعتدائه على مشجع رين وتزيد الطين بلة وتضعه في مرمى سهام الانتقادات.