عقد رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، كلاوديو تابيا، مؤتمرًا صحفيًا رفقة لاعبي المنتخب خافيير ماسكيرانو ولوكاس بيليا، للحديث عن أوضاع الفريق في كأس العالم.

واتهم تابيا، الصحافة بترويج الشائعات، وطالب ماسكيرانو بضرورة توحد الجميع في تلك المرحلة، خاصة وأن المنتخب الأرجنتيني تنتظره مباراة مصيرية أمام نيجيريا من أجل ضمان التأهل لدور الـ16.

وقال تابيا في بداية الحديث: "الصحافة سلطة رابعة، وهناك طرقًا مختلفة لممارسة هذه السلطة، البعض يتجاوز ويشوه الصورة".

وأضاف: "إلى كل من يروننا نحزن على النتيجة الحالية نطلب منهم أن يرافقوا هذا الفريق ويدعموه، لقد تم منحنا فرصة لتخطي دور المجموعات ويجب علينا أن نغتنمها".

عقب ذلك تحدث ماسكيرانو قائلاً: "الضوضاء التي تحدث الآن لنا لا تساعدنا على الإطلاق، نحن مجموعة تحاول التركيز على ما يجب فعله، وهو محاولة الفوز يوم الثلاثاء".

وأضاف: "لن نكذب، الحالة التي وصلنا لها الآن كانت بسبب أننا قمنا بعدة أخطاء، الوضع معقد وليس سهلاً أبدًا، في أخر 30 دقيقة ضد كرواتيا، الفريق انكسر بشكل كامل، الصورة كانت سيئة".

وواصل ماسكيرانو: "نتيجة نيجيريا أمام آيسلندا تشير إلى أن القدر أعطانا فرصة أخرى، ولكن للاستفادة من ذلك علينا أن نحسن من مستوانا وأداءنا، أمامنا فرصة للتأهل، ولقد عقدنا اجتماعا للتحسين من مستوانا".

وأكمل الأرجنتيني الدولي: "من الواضح أن هناك عدة أشياء خاطئة، في كثير من الأحيان تريد تغيير الأشياء ولا يحدث ذلك بطريقة سحرية، لدينا إيمان بأن الفريق يمكنه استغلال هذه الفرصة ومساعدة بعضنا البعض".

وبشأن حالة قائد الفريق ليونيل ميسي، أوضح ماسكيرانو: "ليو بخير، لكنه محبط، ومع هذا فهو يتطلع كثيرا لعكس الصورة التي قدمناها في المباراتين الماضيتين".

ماسكيرانو عاد للحديث عن الشائعات: "لقد عشنا مع ذلك في الماضي، ونعيش مع ذلك في الوقت الحاضر". 

وبشأن علاقة اللاعبين مع خورخي سامباولي مدرب الفريق، أوضح: "كل المدربين الكبار يستمعون لرأي اللاعبين، ولكن الأمر المهم أي يصل الجميع لاتفاق جماعي".

اللاعب علّق أيضًا على حديث المدرب الأرجنتيني كاروسو لومباردي، الذي أكد حدوث مشادات حادة بين ماسكيرانو وحارس الفريق كاباييرو وكريستيان بافون عقب مباراة كرواتيا: "بالأمس خرج مدرب أرجنتيني وتحدث، هذا الشخص سيّء للغاية لكرة القدم الأرجنتينية، فقط يتهم ويتهم ويخلق الأكاذيب الفيروسية".

واختتم: "أعتقد بأنه يجب علينا أن نتشبث بالفرصة التي نمتلكها،منتخبنا وصيف العالم وفي مرحلة ما يجب علينا إثبات ذلك، يجب علينا أن نقدم ما يخطر في أذهاننا".

حديث بيليا لم يختلف كثيرًا عن ماسكيرانو فأضاف: "الآن هي أهم لحظة، نحن سنتشبث بالمعجزة بعد نتيجة نيجيريا، الأمر يعود علينا وللمنتخب الذي وصل خلال 3 سنوات إلى 3 نهائيات، طلبنا منكم (الصحافة) بأن ننسى ما حدث سابقًا ونمضي قدماً وأن الأمر انتهى ولكنكم مُصرون على إحباطنا".

واختتم :"عندما تتغير الخطط والأسماء في وقت قصير يصبح الأمر أكثر صعوبة، لا شيء سهل وبسيط ولهذا اجتمعنا نحن للتفكير بالأمر الجيد بالنسبة لنا، وعن الوضع الحالي الذي يمر فيه المنتخب".