أرسلت جورجينا رودريغيز صديقة كريستيانو رونالدو رسالة دعم ومساندة له، بعد مزاعم سيدة أمريكية بشأن تعرضها للاغتصاب على يد قائد البرتغال في لاس فيغاس عام 2009.

واتهمت كاثرين مايورغا نجم يوفنتوس الجديد باغتصابها في غرفته في فندق في لاس فيغاس، عندما كان لاعبًا في ريال مدريد، بينما نفى فريق محاميه هذا الأمر جملة وتفصيلًا.

والتقت مايورغا عارضة الأزياء السابقة التي يبلغ عمرها حاليًا 34 عامًا النجم رونالدو في ملهى ليلي في لاس فيغاس، بينما كان يقضي إجازته في الولايات المتحدة، ودعاها إلى غرفته في الفندق.

وتزعم مايورغا أن فريق رونالدو القانوني دفع لها 375 ألف دولار مقابل صمتها، الأمر الذي نفاه فريق المحاميين التابع لرونالدو.

ورفعت مايورغا دعوى قضائية لإبطال هذا الاتفاق واتخاذ إجراءات ضد لاعب يوفنتوس الجديد، المنتقل من ريال مدريد في يوليو الماضي.

وقالت ليزلي مارك ستوفال محامية مايورغا في فيديو مسجل، بثته مجلة “دير شبيغل” الألمانية الأسبوع الماضي: “اعتدى شخص يدعى كريستيانو رونالدو جنسيًا على كاثرين، وقد عانت من اضطرابات شديدة بعد هذه الصدمة”.

وظهر رونالدو في فيديو على حسابه على “إنستغرام” لينفي هذه المزاعم، لكن صديقته جورجينا ساندته أيضًا، وأكدت دعمها له عبر حسابها في “إنستغرام”، وأعربت عن حبها له.

وقال جورجينا: “أنت دائمًا تحوّل العقبات التي توضع في طريقك إلى قوة لإظهار مدى عظمتك. نشكرك على جعلنا نستمتع بكل مباراة أنت فيها. أنا أحبك كريستيانو”.