لحق المنتخبان الالماني بطل العالم والانكليزي لكرة القدم بركب المتأهلين الى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا بفوز الاول على مضيفه الايرلندي الشمالي 3-1 في بلفاست، والثاني بشق النفس على ضيفه السلوفيني 1-صفر في لندن الخميس في بلفاست في الجولة التاسعة قبل الاخيرة من التصفيات الاوروبية.

ولحق المنتخبان الالماني والانكليزي ببلجيكا وايران واليابان وكوريا الجنوبية والسعودية والمكسيك والبرازيل وروسيا المضيفة.

وكانت المانيا بحاجة الى نقطة واحدة لحجز بطاقة المجموعة الثالثة قبل الجولة الاخيرة، فيما كانت انكلترا تحتاج الى نقطتين لحسم بطاقة المجموعة الخامسة، بيد ان المنتخبين العريقين حققا الفوز واكدا ريادتهما للتصفيات.

- المونديال الـ17 على التوالي للالمان -

تابع المنتخب الالماني تألقه في التصفيات محققا فوزه التاسع تواليا في 9 مباريات بفضل ثلاثية سيباستيان رودي (2) وساندرو فاغنر (21) وجوشوا كيميش (86)، فيما سجل جوش ماغينيس (90+3) الهدف الوحيد لايرلندا الشمالية الثانية التي تجمد رصيدها عند 19 نقطة.

وضمنت المانيا تواجدها في العرس القاري للدفاع عن اللقب الذي نالته قبل 3 اعوام في البرازيل على حساب الارجنتين في سعيه الى الاحتفاظ باللقب ليصبح اول منتخب يحقق ذلك الانجاز منذ برازيل بيليه عامي 1958 و1962.

وكان مدرب المانيا يواكيم لوف اكد عشية مواجهة ايرلندا الشمالية انه تحقيق هذا الانجاز سيكون "مهمة تاريخية"، مضيفا "سيكون هناك ما هو أكثر صعوبة في العالم: الاحتفاظ بهذا الحماس في وقت نحن ابطال العالم والقارات".

ونجح مدرب المانشافت بتشكيلة غاب عنها ابرز العناصر الاساسية في تحقيق الفوز رقم 105 في 155 مباراة على رأس منتخب بلاده منذ عام 2006 مقابل 27 تعادلا و23 هزيمة.

وحافظت المانيا على سجلها خاليا من الخسارة خارج قواعدها في تاريخ مشاركاتها في تصفيات كأس العالم.

وخسرت المانيا مباراتين فقط في تاريخ مشاركاتها في تصفيات كأس العالم وكانتا على ارضها عامي 1985 امام البرتغال صفر-1 في شتوتغارت و2001 امام انكلترا 1-5 في برلين.

وهو الفوز السابع على التوالي لالمانيا على ايرلندا الشمالية منذ 34 عاما وتحديدا منذ عام 1983 عندما خسرت امامها في هامبورغ بهدف نورمان وايتسايد في تصفيات امم اوروبا.

والتقى المنتخبان 15 مرة ففازت المانيا 11 مرة مقابل تعادلين وخسارتين.

وهي الخسارة الاولى لايرلندا الشمالية في بلفاست منذ 4 اعوام وتحديدا منذ سقوطها امام البرتغال 2-4 في ايلول/سبتمبر 2013.

وافتقدت المانيا خدمات تيمو فيرنر وماريو غوميز ومانويل نوير ومسعود أوزيل وسامي خضيرة وماريو غوتزه.

ومنح رودي التقدم لالمانيا عندما تلقى كرة من كيميش فسددها قوية بيمناه من 25 مترا ارتطمت بالقائم الايسر لمرمى الحارس ميكايل ماكغوفرن وعانقت الشباك (2).

وهو الهدف الاول الذي يدخل مرمى الحارس الايرلندي بعد 7 مباريات حافظ فيها على شباكه عذراء.

وعززت المانيا تقدمها بهدف ثان عبر فاغنر الذي تلقى كرة من مولر عند حافة المنطقة فهيأها لنفسه وسددها قوية بيسراه اسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس (21).

وواصلت المانيا افضليتها في الشوط الثاني وسجل كيميش الهدف الثالث في الدقيقة 86، قبل ان يسجل ماغنيس هدف الشرف لاصحاب الارض.

وفي مباراتين هامشيتين ضمن المجموعة ذاتها، فازت النروج على مضيفتها سان مارينو 8-صفر، وتشيكيا على مضيفتها اذربيجان 2-1.