تساوى ارسنال بعدد النقاط مع جاره توتنهام خامس ترتيب الدوري الانكليزي في كرة القدم، بعد فوزه الصعب على مضيفه وجاره اللندني الاخر كريستال بالاس 3-2، الخميس في ختام المرحلة العشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

ورفع فريق شمال لندن رصيده الى 37 نقطة بفارق الاهداف عن توتنهام، وبفارق نقطة عن ليفربول الرابع.

وسجل لفريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر الذي عادل رقم الاسطورة اليكس فيرغوسون في عدد المباريات ضمن الدوري الممتاز (810)، الالماني شكودران مصطفي (25) والتشيلي الكسيس سانشيس (62 و66)، ولجاره اللندني اندروس تاونسند (50) وجيمس تومكينز (89).

وهذه اول خسارة لكريستال بالاس، صاحب المركز السادس عشر والذي يشرف عليه مدرب المنتخب الانكليزي السابق روي هودجسون، في تسع مباريات في الدوري، ليضع ارسنال الذي غاب عنه المهاجم الفرنسي المصاب اوليفييه جيرو، حدا لسلسلة من 8 مباريات من دون خسارة لبالاس كانت الاطول في تاريخه.

وثأر ارسنال لخسارته الثقيلة صفر-3 على ارض بالاس في نيسان/ابريل الماضي، وكان الفوز الاول انذاك لبالاس على ارضه في 12 مباراة.

وأجرى فينغر الذي انضم الى ارسنال عام 1996 وقاده الى لقب الدوري ثلاث مرات آخرها في 2004، ثلاثة تغييرات على تشكيلته التي تعادلت في مباراة مثيرة مع ليفربول 3-3 في الجولة الماضية، فدفع بمصطفي، البوسني سياد كولاشيناتس وكالوم تشامبرز.

وانتظر ارسنال حتى الدقيقة 25 ليفتتح التسجيل بعد ركلة حرة من صانع الالعاب الالماني مسعود اوزيل، تابعها المهاجم الفرنسي الكسندر لاكازيت بتسديدة قوية ابعدها الحارس الارجنتيني جوليان سبيروني، وصلت الى مصطفي فتابعها من القائم الايسر البعيد مسجلا الهدف الاول.

وكاد ارسنال يسجل الهدف الثاني من هجمة مرتدة وتمريرة مميزة من سانشيس الى اوزيل، لكن سبيروني انقذ فريقه من الخطر (38).

وانتهى الشوط الاول بتقدم ارسنال مع افضلية نسبية، مقابل محاولات اختراق لبالاس عن طريق مهاجمه العاجي ويلفريد زاها.

وفي الشوط الثاني، عادل بالاس سريعا بعدما تفوق زاها بسهولة على تشامبرز على الجهة اليسرى، فلعب تمريرة مقشرة الى تاونسند الذي اطلقها قوية في الشباك (49).

وبحث ارسنال عن استعادة التقدم، وكان له ما اراد بعد كرة من اوزيل حاول دفاع بالاس قطعها داخل المنطقة، لكن لاكازيت تعامل معها بشكل جيد ومررها الى سانشيس الذي اطلقها قوية في شباك الحارس سبيروني (62).

وبعد اربع دقائق، انفرد سانشيس بسبيروني بعد تمريرة طويلة جميلة من جاك ويلشير، ضاربا مصيدة التسلل، فروض الكرة بذكاء وزرعها ارضية في الزاوية اليسرى البعيدة هدفا ثالثا للمدفعجية (66).

وبحث بالاس مجددا عن ادراك الشباك لكن رأسية زاها اخطأت شباك الحارس التشيكي بتر تشيك (83).

ولم يستسلم بالاس لفارق الهدفين، فهز الشباك مجددا عن طريق المدافع جيمس تومكينز الذي ارتقى وحول برأسه ركنية في الزاوية اليسرى البعيدة لمرمى تشيك (89)، لكنه لم يكن كافيا لادراك التعادل.