عاد أرسنال الإنكليزي منتصرا من أطول رحلة له في مسابقة رسمية، بفوزه الكبير الخميس على مضيفه قره باخ الأذربيجاني 3-صفر، فيما عانى جاره اللندني تشلسي للفوز على ضيفه المتواضع  مول فيدي المجري 1-صفر، وذلك ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات للدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في كرة القدم.

وبعدما استهل منافسات المجموعة الخامسة على أرضه بالفوز على فورسكلا بولتافا الأوكراني 4-2 في أول مباراة قارية بقيادة الإسباني أوناي إيمري المتخصص بمسابقة الدوري الأوروبي (أحرز لقبها ثلاث مرات متتالية مع إشبيلية الإسباني)، حل أرسنال ضيفا على الملعب الأولمبي في باكو البعيد نحو 4 آلاف كلم عن العاصمة الإنكليزية.

ووضع أرسنال بدايته الصعبة بقيادة إيمري الذي خسر مباراتيه الأوليين في الدوري الممتاز ضد مانشستر سيتي حامل اللقب وتشلسي، وحقق الخميس فوزه الثامن تواليا في كل المسابقات رغم خوضه اللقاء بتشكيلة رديفة الى حد كبير، محققا أطول سلسلة انتصارات له منذ ربيع 2015.

وأراح إيمري بعضا من لاعبيه الأساسيين في مباراة باكو التي تستضيف المباراة النهائية للمسابقة القارية في أيار/مايو، فيما غاب الأرميني هنريك مخيتاريان لأسباب سياسية تتعلق بالتوتر التاريخي بين بلاده وأذربيجان.

واستهل أرسنال اللقاء بشكل مثالي وافتتح التسجيل في الدقيقة 4 عبر المدافع اليوناني سقراطيس باباستاثوبولوس، لكنه انتظر حتى الشوط الثاني لاضافة الثاني عبر إميل سميث-رو الذي أصبح عن 18 عاما و67 يوما أصغر لاعب يسجل لفريقه في مسابقة رسمية منذ ايلول/سبتمبر 2011 حين وجد أليكس أوكسلايد-تشامبرلاين طريقه الى الشباك عن 18 عاما و43 يوما.

ووجه أرسنال الضربة القاضية بتسديدة من مشارف المنطقة للفرنسي ماتيو غندوزي بعد تمريرة من مواطنه البديل ألكسندر لاكازيت (80).

- تشلسي يعاني واشبيلية يسقط -

وفي المجموعة الثانية عشرة، عانى الفريق اللندني الآخر تشلسي لتحقيق فوزه الثاني رغم تواضع مستوى ضيفه مول فيدي المجري الذي انتقل الى "يوروبا ليغ" بعد خسارته في الدور التمهيدي الفاصل لدوري أبطال أوروبا أمام أيك أثينا اليوناني.

وبدأ تشلسي مشواره القاري بقيادة مدربه الجديد الإيطالي ماوريتسيو ساري بفوز صعب خارج ملعبه على باوك سالونيكي اليوناني بهدف سجله البرازيلي ويليان، ثم تكرر الأمر معه الخميس وانتظر حتى الدقيقة 70 لحسم النقاط الثلاث بهدف للإسباني الفارو موراتا بعد تمريرة من ويليان في مباراة بدأه الـ"بلوز" بجلوس نجمهم البلجيكي إدين هازار على مقاعد البدلاء قبل أن يدخل في الشوط الثاني.

وتصدر تشلسي المجموعة وحيدا بعد الفوز الكبير الذي حققه باوك سالونيكي خارج ملعبه على باتي بوريسوف البيلاروسي 4-1.

وبعد سلسلة من العروض المثيرة التي تضمنت فوزين كاسحين على ريال مدريد (3-صفر) في الدوري المحلي وستاندار لياج البلجيكي (5-1) في الجولة الأولى، تعثر اشبيلية الإسباني، صاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب في هذه المسابقة (5)، في المجموعة العاشرة بسقوطه القاتل أمام مضيفه كراسنودار الروسي بهدف لنوليتو (43)، مقابل هدفين للبرازيلي ادينالدو غوميش (72) والجورجي تورنيكي اوكرياشفيلي (88).

ونجح الفريق الروسي، الفائز في الجولة الأولى على اكهيسار التركي (1-صفر) الذي خسر الخميس أمام ستاندار لياج 1-2، في الوقوف بوجه الفورة الهجومية للنادي الأندلسي الذي دخل الى اللقاء على خلفية 17 هدفا في مبارياته الأربع الأخيرة.

- ميلان ينتفض في الشوط الثاني -

وفي المجموعة السادسة، أعاد ميلان الإيطالي الى الذاكرة بعضا من لمحات مجده القاري وألقابه السبعة في دوري الأبطال، حين حول تخلفه أمام ضيفه أولمبياكوس اليوناني الى فوز 2-1، محققا انتصاره الثاني بعد ذلك الذي حققه في الجولة الأولى خارج ملعبه على المتواضع دوديلانج اللوكسمبورغي 1-صفر.

ووجد فريق المدرب جينارو غاتوسو نفسه متخلفا في أول مواجهة رسمية له مع الفريق اليوناني منذ 59 عاما (في الدور التمهيدي لكأس الأندية الأوروبية البطلة)، منذ الدقيقة 14 بهدف للإسباني ميغل أنخل غيريرو.

وقلب النادي اللومباردي الطاولة على ضيفه في الدقائق العشرين الأخيرة بتسجيله ثلاثة أهداف في أقل من 10 دقائق، بينها ثنائية لباتريك كوتروني (70 و79)، فيما كان الهدف الثالث للأرجنتيني غونزالو هيغواين (76)، صاحب هدف الفوز أيضا في الجولة الأولى على دوديلانج الذي مني الخميس بهزيمته الثانية على يد ريال بيتيس الإسباني بثلاثية نظيفة.

وبعد فوزه في الجولة الأولى على مرسيليا الفرنسي وصيف البطل 2-1 في معقل الأخير، واصل اينتراخت فرانكفورت الألماني عودته الموفقة الى الساحة القارية التي غاب عنها منذ موسم 2013-2014 حين خرج من ثمن نهائي هذه المسابقة بالذات، وذلك بتصدره المجموعة الثامنة وحيدا بعد فوزه الكبير على ضيفه لاتسيو الإيطالي بأربعة أهداف لداني دا كوستا (4 و90+4) والصربيين فيليب كوستيتش (28) ولوكا يوفيتش (52)، مقابل هدف لماركو بارولو (23).

وما سهل من مهمة الفريق الألماني، أن ضيفه أكمل اللقاء بتسعة لاعبين بعد طرد الصربي دوشان باستا في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول لحصوله على إنذارين، والأرجنتيني خواكين كوريا في الدقيقة 58 بعد خطأ على الهولندي جوناثان دي غوزمان، ما تسبب بخسارة نادي العاصمة الفائز في الجولة الأولى بنتيجة 2-1 على أبولون ليماسول القبرصي الذي خطف الخميس على أرضه التعادل أمام مرسيليا في الوقت القاتل بهدفين للصربي ساشا ماركوفيتش (74) والأرجنتيني ايميليو زيلايا (90)، مقابل هدفين لديميتري باييت (50) والبرازيلي لويز غوستافو (67).