اصطحبت امرأة زوجها إلى عيادة الطبيب. وبعد معاينة دقيقة، أخذ الطبيب الزوجة جانباً ليطلعها على النتائج.

قال لها: زوجك يعاني إحباطاً خطيراً، بسبب الإجهاد في العمل والبيت. وإذا لم تفعلي ما يريحه، سيموت، من دون أدنى شك.

وشرح ما يجب فعله:

- دعيه يستيقظ متأخراً، وقت يشاء.

- خلال النهار، كوني بشوشة. لا تعارضي أقواله، واحرصي على أن يظل في مزاج جيّد.

- أعدّي له وجبات خفيفة لذيذة. وفي المساء، عندما يعود متأخراً، حضّري له عشاءً فاخراً.

- لا تزعجيه بأعمال منزلية، ولا تثيري جدالات تافهة تزيد من إجهاده.

- ارتدي ملابس مثيرة كل مساء، ودلّكي كتفيه ورقبته بالزيت المعطّر، لتُجلي همومه.

- شجّعيه على مشاهدة الرياضة في التلفزيون.

- داعبيه في أي وقت وأي مكان، ولا ترفضي له طلباً.

واختتم إذا استطعتِ المثابرة، نحو السنة، على هذا المنوال، أؤكّد لك أن زوجك سيستردّ عافيته تماماً.

عندما خرج الزوجان من عيادة الطبيب، سأل الزوج زوجته: «وماذا قال لك الطبيب؟».

ردّت الزوجة: «قال إنك ستموت...».