ابني العزيز


أنا بخير هنا وأتمنى انك تكون بخير هناك. اكتب هذه الرسالة ببطء لأني اعرف انك لا تستطيع القراءة بسرعة,
أبوك قرأ في الجريدة أن أكثر الحوادث العرضية تقع على بعد 20 ميل من البيت لذلك انتقلنا لبيت جديد يبعد عن بيتنا القديم الذي تعرفه 20 ميل. ما اقدر أرسلك عنوان البيت الجديد عشان اللي اشترينا منه البيت اخذ عنوانه معه لا يريد أن يغيره ونحنا في الأسبوع الجاي راح نجيب عنوان بيتنا القديم لذلك عنوانا ما راح يتغير . . . .
البيت الجديد حلو كتيييييييير وفيه غسالة في وسط الحمام على يمين المرحاض بس شكلها ما تشتغل, الأسبوع اللي راح حطيت فيها ثلاث قمصان وسحبت السلسلة وراحوا بداخل الغسالة ولا لقيتهم بعدها . . . .
حالة الجو في هالمنطقه كويس أمطرت مرتين الأسبوع الماضي, المرة الأولى جلس المطر ثلاث أيام والمرة الثانية جلس المطر أربع أيام . . . .
عمتك تقول ما تقدر ترسل لك الجاكيت اللي طلبته عن طريق البريد لان وزنه ثقيل بسبب ألازراره الحديدية لذلك قطعت الأزرار وحطتها في جيب الجاكيت . . . . . .
أبوك أشتغل شغله جديدة وتحته 500 شخص, يحصد الحشيش اللي ينبت في المقبرة . . . . .
أختك ولدت اليوم الصبح بس ما بعرف شو جابت ولد او بنت لذلك ما بعرف أنت شو بدك تصير خال أو خالة.
عمك خالد وقع في البير وكان فيه رجال حاولوا يسحبونه لكنه قاومهم بكل شجاعة وغرق . أحرقناه واخذ يحترق ثلاث أيام وما نشف لأنه رطب من الماء
أبو اعز أصدقائك يحتضر وطلب من صديقك سلمان انه يدفنه وسط البحر إذا مات. وراح يحفر قبر لأبوه وسط البحر وغرق ومات
تذكر يوم كنا نحشش سوى وقلتلي أمي أنا بحبك؟؟؟؟ قلتلك وقتها خلي علاقتنا صداقة بس ..... كانت أيام حلوة خلاص ما في شي جديد وهذا كل اللي عندي

أمك

ملاحظة: أنا كنت بدي أرسلك فلوس بس ما تذكرت إلا بعد ما قفلت الرسالــة