العلاقة الحميمة هي تعبير كلا الزوجين عن حبهما لبعضهما البعض واشتياق كل منهما الى الآخر وهي ركيزة أساسية للزواج الناجح والسعيد.


لكن ممارسة العلاقة الحميمة في بعض الحالات لا يعد آمنًا وقد يشكل خطرًا عليك أنت بالذات. متى يستحسن ألا تمارسي الجماع مع زوجك؟ إقرأي هذا المقال:

أثناء الدورة الشهرية: فضلاً عن كونه غير جائز شرعاً، فإن الجماع خلال الدورة الشهرية ينطوي على الكثير من المشكلات الصحية بدءًا من البكتيريا والجراثيم الضارة التي تنتقل اليك من خلال العلاقة وصولًا الى الأورام التي قد تصابين بها بسبب العلاقة في هذه الفترة.

بعد الولادة: بعد الولادة مباشرة وفي الفترة التي تعرف بالنفاس لا يكون رحمك سيدتي جاهزًا لمعاودة ممارسة العلاقة الزوجية كما وللعلاقة الحميمة في هذه الفترة أضرار صحية لذلك ينصح بالإنتظار لأسابيع عدة قبل ممارستها.

إصابتك بالإلتهابات: لا تمارسي العلاقة الحميمة في حال اصابتك بأي نوع من الإلتهابات لأنها قد تتطور لتصبح خطيرة. وفي حال إصابتك او إصابة زوجك بالأمراض المنقولة جنسيًا ينصح بالتوقف عنها أيضًا.

بعد أيام قليلة من ليلة الدخلة: بعد فض غشاء البكاء ينصح المرأة بالتوقف عن ممارسة العلاقة الزوجية لبضعة أيام ففض الغشاء يشبه الجرح الذي يسبب الألم لها وقد تعرضها العلاقة أيضًا للإصابة بالإلتهابات.