عثر باحثون مصريون، الأحد، على لوحتين أثريتين تحويان نقوشًا تاريخية تضاهي ما ورد من بيانات على “حجر رشيد” المعروف في البلاد بوصفه يحمل آثارًا هيروغليفية.

ونجحت بعثة الآثار المصرية العاملة بمشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية في معبد كوم أمبو في أسوان جنوب البلاد، في الكشف عن اللوحتين اللتين تحويان كتابات باللغتين المصريتين القديمتين.

وقال أمين المجلس الأعلى للآثار المصرية الدكتور مصطفى وزيري، إنه أثناء عمل البعثة تم الكشف عن لوحتين تضاهيان “حجر رشيد” عليهما كتابات باللغتين المصريتين القديمتين، تتضمن خطابات شكر للملك العظيم بطليموس الخامس.

ولفت إلى أن البعثات المصرية في آخر عامين اكتشفت الكثير من الآثار، بما يؤكد أن هذا الاكتشاف يثبت أن هذا المكان غني بالآثار، وما زال فيه الكثير والكثير من الآثار الفرعونية.

كما أعلنت البعثة الأثرية، عن كشف أثري وصف بالمهم بمعبد كوم أمبو في أسوان جنوب مصر، وهو عبارة عن تمثال مصنوع من الحجر الرملي لـ”أبو الهول”، وذلك خلال العمل بمشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية بالمعبد.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفى وزيري:”التمثال يعود إلى العصر البطلمي، وقد تم العثور على العديد من الاكتشافات التي تعود لهذا العصر في المعبد نفسه”.