لا تقتصر مشكلة الأظافر السميكة على اليدين فقط، بل إنها تصيب القدمين ويمكن أن تتدهور وتسبب ألماً إذا لم يتم علاجها. وتعتبر الفطريات أحد أكثر الأسباب شيوعاً وراء سُمك أظافر القدمين، إلى جانب ذلك يمكن أن يؤدي السكري والصدفية إلى المشكلة نفسها، كما قد يزداد سُمك الظفر نتيجة الإصابات.

وبشكل عام تعمل الأظافر كسطح واقٍ للأصابع من مؤثرات البيئة المحيطة، وعندما يبدأ سُمك ظفر الأصابع في الزيادة يصاحب ذلك مجموعة من الأعراض، مثل:

تكسر الظفر بسهولة، وانبعاث رائحة كريهة منه، وسهولة خلع الظفر، بينما يجد الإنسان صعوبة في قص الأظافر وتنظيفها وترتيب شكلها.

وهناك أشخاص لديهم استعداد أكثر لتطوير هذه المشكلة، كما أن الشيخوخة التقدم في العُمر من العوامل التي تزيد احتمالات سُمك أظافر القدمين. كما تزيد بعض العوامل احتمالات الإصابة بالفطريات المسببة للمشكلة، مثل القدم الرياضي، والتدخين، والسكري، والصدفية.

متى ترى الطبيب؟ في حال تغير لون ظفر الأصابع إلى الأصفر، وزيادة سُمكه تنبغي مراجعة الطبيب، نظراً لوجود عدة مشاكل صحية مسببة للمشكلة قد تحتاج إلى تشخيص طبي وعلاج يصفه أخصائي، مثل السكري والصدفية، أو قد يتطلّب الأمر تدخلاً لتنظيف وعلاج أثر الإصابة.

العلاج. حسب الحالة، يمكن أن يصف الطبيب كريمات للأظافر، أو أدوية يتم تعاطيها عن طريق الفم، أو العلاج الموضعي بالليزر، أو إزالة الظفر لتنظيف وعلاج المنطقة تحته، كي ينمو من جديد بشكل سليم