قد تشعرون أحياناً بأنّكم لا تستطيعون استنشاق الروائح المختلفة، فتتساءلون عن الأسباب المؤدية إلى ذلك. لذا، إليكم أبرز أسباب ضعف حاسة الشم التي تعتبر من الحواس الأساسية، التي تساعدكم على خلق التوازن في جسمكم:

- من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى فقدان حاسة الشم أو إضعافها هي إصابتكم بالتهاب في الجيوب الأنفية، وهذا الأمر يستدعي تدخل الطبيب للمعالجة حيث يمكن أن تتفاقم الحالة إن لم تعالجوها على الفور.

- قد تؤدِّي ضربة معيّنة على الانف إلى احداث ضرر في الأوعية الدموية في هذه المنطقة، ما يؤدي إلى خلل في الوظيفة وبالتالي تشعرون بالضعف في حاسة الشم. لذا لا بد من الحرص على زيارة الطبيب بعد تلقّي ضربة قوية على الانف.

- بعض أنواع الحساسية التي تعانون منها على صعيد الأنف يمكن ان تكون السبب في ضعف حاسة الشم لديكم، خصوصاً إن كانت هذه الحساسية مزمنة وتؤدي إلى انسداد الجيوب الانفية ومجاري تنشّق الروائح والهواء.

- كما ان من بين الأسباب المؤدية إلى ضعف حاسة الشم لديكم هو الخلل في الدماغ أو وجود بعض الأورام فيه، فكلّ الحواس مرتبطة بالدماغ، وأي خلل في هذا الأخير يعرّض الجسم لفقدان بعض حواسه أو وظائف أعضائه.

- العمر يلعب دوراً مهماً أيضاً على صعيد فقدان حاسة الشم، إذ إن التقدّم في السنّ يؤدي إلى ضعف في العديد من الوظائف الجسمية، وحتى الحواس، لذا يعتبر هذا الامر طبيعياً.

- أيضاً بعض الأمراض التي تصيب الدماغ يمكن أن تؤثر على حاسة الشم، بالإضافة إلى أن الأمراض المرتبطة بالأنف، كالزكام تضعف هذه الحاسة ولكن لفترة موقتة وليست مزمنة. إذ إنها تنتهي مع معالجة المرض.