كشفت دراسة أجراها باحثون من كلية الطب في جامعة هارفرد البريطانية أن النوم أثناء إقلاع وهبوط الطائرات يشكل خطراً على صحة الركاب.

وأظهرت أن ذلك قد يلحق ضرراً لا يمكن إصلاحه بحاسة السمع لديهم. وأشارت نتائج الدراسة التي نشرتها صحيفة "إندبندنت" إلى أن معظم المسافرين يشعرون بانسداد آذانهم عند حدوث تغيّر حاد في الارتفاع.

وأضافت إنه يمكن التخلص من هذا الأمر المزعج من خلال التثاؤب أو ابتلاع طعام ما أو مضغ العلكة بفم مفتوح.

ولفتت إلى أن هذا يساعد على تحقيق التوازن بين مستويي الضغط داخل الأذن وخارجها، مضيفة إنه لا يمكن لهذا التوازن أن يتحقق إذا كان المسافر نائماً.

(وكالات)