سن الأربعين هو مرحلة دقيقة وحساسة في حياة المرأة، وفيه تشعرين بالكثير من التغييرات والتبدلات التي تطرأ على جسمك وتفكيرك وحتى حياتك الجنسية. في هذه المرحلة العمرية تختبرين بعض المشاعر الجديدة فيما يخص هذا الأمر، وموضوع صحتي التالي حول المرأة والجنس بعد الأربعين يوضح تفاصيل هذا الواقع. 

ما هو واقع المرأة والجنس بعد الأربعين؟

بعد سن الأربعين تكونين قد بدأت مرحلة جديدة من حياتك، ففي هذه الفترة من العمر تختبرين النضوج الكافي على مختلف الأصعدة، وتعيشين هذا الواقع بحذافيره كلها، حيث تستمتعين بالتغيرات الجسمية إذ تصبح لديك القدرة على التحكّم بانفعالاتك المختلفة والسيطرة على تصرفاتك المتنوّعة، بما في ذلك الجنسية. 

وفي هذه الفترة من العمر، تكونين أكثر نضجاً على الصعيد الجنسي، ما يزيد من هذه الرغبة أكثر، خصوصاً مع الخبرة التي تكونين قد اكتسبتها والمعرفة التي حصلت عليها على صعيد فهم حاجات جسمك بشكل أكبر. لذا هذه المرحلة يكون الجنس فيها مفصلياً، لا سيما بالنسبة لمن عاشت الكثير من الخبرات الجنسية. 

في هذه السن، تتبدّل الهرمونات الجسمية ويفرزها الجسم بشكل متتابع أكثر، لا سيما في حال كنت تقتربين من سن اليأس، الأمر الذي يزيد من قدرتك على الشعور بالرغبة الجنسية القوية تارةً، والبرودة الجنسية تارةً أخرى. وهذا يجعلك في حيرة من أمرك، ما يدفعك إلى التعرّف أكثر على هذه الحالة كي تتمكني من التحكم بها والتخفيف من تأثيرها عليك. 

أيضاً، في سن الأربعين، تبدين بالنظر إلى نفسك بطريقة مختلفة، حيث تصبحين أكثر تصالحاً مع نفسك، وتفضّلين التوجّه إلى كل ما يشعرك بالراحة والهدوء، لذا تميلين إلى التعبير عن رغباتك بطريقة واضحة وصريحة، فتصبح العلاقة الحميمة مع الزوج أكثر متعةً بعيداً عن التصنّع والمشاعر غير الحقيقية.