تمنحنا الأغطية النظيفة شعوراً بالانتعاش عند النوم، وإلى جانب الرائحة العطرة لمسحوق الغسيل، هناك سبب آخر يدفعنا لتغيير هذه الأغطية من وقت لآخر.

يقول فيليب تورنو وهو أستاذ سريري في علم الأحياء الدقيقة، إن من الضروري تغيير أغطية الأسرة مرة واحدة في الأسبوع على الأقل، أي بمعدل 4 مرات شهرياً، وذلك لأن هذه الأغطية تتحول إلى بيئة خصبة للميكروبات والبكتيريا الضارة.

ويوضح تورنو أننا نتقاسم أغطية السرير في حال لم يتم غسلها لوقت طويل مع الفطريات والبكتيريا والجراثيم، الناتجة عن التعرق والبلغم وخلايا الجلد الميتة، وإفرازات الجسم المختلفة، وعلاوة على ذلك، هناك الميكروبات الأجنبية الناتجة عن مخلفات الحيوانات وحبوب اللقاح والتربة وغير ذلك، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

ويمكن لهذه البكتيريا أن تتزايد وتنمو أعدادها بشكل هائل خلال أيام قليلة، لذلك يوصي بأن يتم غسل أغطية الأسرّة وملحقاتها مرة واحدة في الأسبوع على أقل تقدير. حيث يمكن أن تكون هذه الأغطية ضارة وتسبب العديد من الأمراض، نظراً لأنها تكون قريبة للغاية من الأنف والفم، ويمكن أن تدخل الأحياء الدقيقة إلى الجسم بسهولة.

ويؤكد تورنو على ضرورة أن يتم التركيز بشكل أكبر، على غسل الأغطية خلال الطقس الحار، وذلك بسبب زيادة التعرق، مما يوفر بيئة مناسبة لتكاثر البكتيريا، التي تزدهر في الأجواء الحارة والرطبة.