اعتقلت الشرطة الايرانية اليوم الثلاثاء، شابا ايرانيا شديد الشبه بنجم نادي برشلونة ليونيل ميسي، بعد ان ذاع صيته وتهافتت الجماهير لالتقاط الصور معه.
الشهرة المجانية التي حصل عليها الشاب رضا بارازيتش دفعت بالشرطة الى اقتياده لمركزها، بعد ان تحفظت على سيارته من أجل وضع حد للفوضى التي يحدثها في الاماكن العامة لكثرة الساعين لأخذ صور معه.

وبدأت قصة الشاب المحظوظ قبل عدة شهور بعد ان قام والده بالتقاط صور له وهو يرتدي قميصا لبرشلونة يحمل الرقم 10.
وبدأ رضا البالغ من العمر 25 عاما بعد ذلك بحلاقة شعره واطلاق لحيته بحيث اصبح نسخة طبق الأصل لنجم برشلونة الارجنتيني.
وقال رضا لوكالة فرانس برس، "ينظر الي الايرانيون الآن على انني ميسي الايراني، ويريدون مني ان أقلد كل حركاته. يصاب الناس بالصدمة عندما يروني".

وأضاف، "إني سعيد لأن رؤيتي تسعدهم، وتمنحني هذه السعادة طاقة اضافية."
وبات جدول رضا باراستيش مليء بالمقابلات الاعلامية كما حصل على عقود كعارض للأزياء.
ويقول إنه بصدد التدرب على بعض الحركات الكروية لكي يتمكن من لعب دور ميسي بشكل أكثر اتقانا.