قضت المحكمة العليا في ولاية ​نيو ساوث ويلز​ في ​أستراليا​، بسجن امرأة مدّة 33 عاماً بعد إدانتها بقتل طفلها، الّذي لم يتجاوز عمره 3 سنوات، لأنّه يشبه أباه.
وكانت الأم قد ادّعت أنّ طفلها واسمه جوزيف، توفي إثر تعثّره بحبل ربطت به كلاب الأسرة في الفناء، إلّا أنّها اعترفت لرجال الأمن بأنّ الطفل كان يثير غيظها كثيراً، وأنّها فكّرت مرّات في قتله"، موضحاً أنّ "لا تسيئوا فهمي. لقد كنت أحبّ الطفل حقّاً، ولكن كان هناك جزء مني يكرهه، لأنّه يشبه والده".
وأثبتت التحريات أنّ الطفل تعرّض للتعذيب في الأيام الّتي سبقت مقتله، وقد صدمت الأم رأسه بإحدى الخزائن، وغطّت عينيه بشريط لاصق.