باتت عمليات تجميل الثديين من أكثر العمليات التجميلية رواجاً نظراً للإقبال الكبير عليها، وتتراوح هذه العمليات ما بين تكبير حجم الثديين بالسيليكون المغروس تحت الثديين بمقدار درجة أو أكثر من مقاس حمالة الصدر، أو رفع الثديين المترهلين بطريقة تقاوم تأثير الجاذبية عليهما فيعطيهما ذلك شكلاً أكثر تماسكاً وجاذبية.

وعلى الرغم من كثرة إنتشار هذه العملية إلا أن لها بعض الأعراض الجانبية، كأي عملية تجميلية أخرى، وهي:

آلام في الثدي

تشتكي العديد من السيدات بأنهن يشعرن بآلام كلية أو جزئية في منطقة الثدي بعد إجراء عملية زيادة حجم الثدي، وقد تكون بعض الآلام مبرحة في منطقة الحلمة وتستمر لفترات طويلة.

الإصابة بالتقلص الكبسولي

التقلص الكبسولي من الآثار الجانبية الناتجة عن عمليات تكبير الثدي والصدر حيث تصاب الأنسجة المحيطة والقريبة من منطقة الزرع بالضيق الشديد، مما تجعل ملمس الثدي قوياً وصعباً للغاية.هذا التقلص قد يحدث في أي وقت بعد الانتهاء من عملية الزرع، والجراح هو المسؤول عن هذه المشكلة.

ظهور الطفح الجلدي

يعتبر ظهور الطفح الجلدي من أشهر الآثار الجانبية لعمليات زراعة وتكبير الثدي، وتحتاج مثل هذه الأنواع من الطفح إلى وقت طويل كي يتم علاجها، وفي بعض الحالات قد تسبب آلاما لوقت طويل.

إنثقاب كيس السيليكون 

عندما يحدث إنثقاب كيس السيليكون وتسرب السوائل منه يتضاءل حجم كيس السيليكون خلال ساعات ويمتص الجسم السوائل المتسربة وهي عادة ما تكون محلول ملح كلورايد الصوديوم، أما إذا كان الكيس يحتوي على جلي السيليكون فعند إنثقابه تظل متماسكة فلا يلاحظ أي تغير على شكل الثدي، أو ينثقب الكيس والكبسولة المغلفة له فيتسرب جلي السيليكون إلى أنسجة الثدي، ويعطي هذا الشكل انطباعاً زائفاً بوجود ورم في الثدي خلال فحص الثدي، وهذه الحالة تتطلب إجراء عملية جراحية لإزالة هذا التورم الزائف وإعادة غرس كيس السيليكون مرة أخرى.

حدوث تنميل أو نقص في الإحساس في الحلمتين

يحدث لبعض السيدات بعد إجراء العملية حدوث تنميل أو نقص في الإحساس في الحلمتين، ونادراً ما تستمر هذه الاعراض إلى أكثر من بضعة أشهر. والعديد من السيدات يعانين من فقدان الإحساس بالثدي ومنطقة الحلمات خصوصاً بعد الانتهاء من عملية زراعة الثدي، والحقيقة أنه قد يستمر فقدان الإحساس هذا للأبد في العديد من الحالات.

في بعض الحالات قد يحدث تجمع للسوائل أو للدم تحت الجلد وهذا شيء طبيعي ما يلبث أن يختفي تلقائياً إلا أنه قد يحتاج هذا التجمع الدموي إلى عملية بسيطة لسحبه خاصة إذا كان كبير الحجم وصاحبه انتفاخ وآلام مستمرة حيث أن العملية هي الطريقة الوحيدة للسيطرة عليه.