توصلت دراسة حديثة إلى أن إتباع حمية البحر الأبيض المتوسط أمر يساعد الرجال في الحصول على أفضل فرصة تتيح لهم الحفاظ على حياتهم الجنسية حينما يتقدم بهم السن، وأن زيت الزيتون على وجه التحديد هو "كلمة السر" في ذلك الأمر. 

ووجدت الدراسة، التي عرضت بمؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب في ميونخ، أن تناول 9 ملاعق كبيرة من زيت الزيتون كل أسبوع مع الإكثار من الخضر، الفواكه، السمك والفاصوليا يحد من خطر الضعف الجنسي لدى الرجال بنسبة 40 %.

وقال الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة في جامعة أثنيا باليونان إن إتباع حمية صحية في مرحلة منتصف العمر أمر من شأنه تمهيد الطريق لحياة جنسية مستقرة وخالية من الأدوية والعقاقير المنشطة عند بلوغ الرجل الستينات والسبعينات من العمر.

وتوصل الباحثون لتلك النتائج بعد دراستهم الحالات الخاصة بـ 670 رجلاً تقدر أعمارهم في المتوسط 67 عاماً من جزيرة ايكاريا اليونانية. وإلى جانب الفائدة الكبرى التي اكتشفها الباحثون في زيت الزيتون، تبين لهم أيضاً أن بمقدور الرجال الحصول على فوائد إضافية إذا اشتملت حميتهم الغذائية على 13 مقدار من الخضروات كل أسبوع، 6 قطع فواكه، 3 حصص من السمك وحصتين من الفاصوليا.
ونقلت بهذا الخصوص صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية عن دكتور كريستينا كريسوهو، الباحثة الرئيسية بالدراسة من جامعة أثينا باليونان، قولها "الفياجرا لا تُحَسِّن الحياة الجنسية على المدى الطويل، بل أنها تحظى بتأثير قصير المدى من أجل تعزيز القدرة الجنسية. أما ما توصلنا إليه فهو أن الحمية المتوسطية وزيت الزيتون حل بدون أدوية يسمح بالحفاظ على حياة الرجال الجنسية عندما يتقدم بهم السن".