يأمل الهولندي ​إميل راتلباند​ (69 عاماً)، وهو شخصية عامة ويعمل في مجال التنمية البشرية، في تغيير سنه على الأوراق الرسمية من 11 آذار/مارس 1949 إلى 11 آذار/مارس 1969، بعد أن أخبره الأطباء بأنه يملك جسماً لرجل أصغر منه بعشرين سنة.

وبدأ راتلباند بإتخاذ إجراءات قانونية ضد السلطات المحلية في المدينة التي يعيش فيها، بعد أن رفضت تغيير سنه رسمياً.

وقال: "يمكنك تغيير اسمك ويمكنك تغيير جينك، لم ليس السن أيضاً؟"، مشيراً الى أن الكثير من الأشخاص يتعرضون للتمييز بسبب عامل السن.

وأضاف أن سنه "الرسمي" أثّر بشكل كبير على فرصه في الحصول على عمل، وعلى حبيبة.

كما أكد راتلباند أنه مستعد للتخلي عن معاشه التقاعدي، إذا نجح في "حربه القانونية"، وغيّر سنه رسمياً.