عثر على الشاب، ​تالماد ديليا​ (38 عاما)، ميتا في غرفة نومه، في 5 مايو الجاري، وذلك نتيجة لانفجار سيجارة إلكترونية كان يستخدمها قبل حدوث الوفاة، حسب تعبير الأطباء الشرعيين، في مدينة سانت بطرسبورغ الأمريكية.

وأضاف الأطباء ان سبب الوفاة يعود إلى دخول قطع من السيجارة المنفجرة إلى رأس الضحية إضافة إلى إحتراق حوالي الـ80% من جسده.

وتعد هذه هي الحالة الاولى لهكذا حوادث ادت إلى الوفاة حيث انه أشارت مديرية الإطفاء الأمريكية إلى وجود أكثر من 195 حالة انفجار مشابهة، حدثت بين عامي 2009 و2016، نجم عنها قرابة 133 إصابة، منها 38 خطيرة جداً.

وأضافت المديرية إلى أن الخطر الكبير في هذه السجائر يكمن في بطاريتها التي تتكون من الليثيوم، حيث يضطر المدخّن إلى وضع البطارية قريبة جداً من وجهه مما يعدّ خطراً كبيراً عليه في حال إحتراقها.