تلقى البابا فرنسيس هدية قيمة كانت عبارة عن سيارة “لامبورغيني” من طراز “هوراكان” باللونين الأبيض والأصفر اللذين يتكون منهما علم الفاتيكان،  لكنه لن يستخدمها على الطرق المظللة بالأشجار في حدائق الفاتيكان.

ووقع بابا الفاتيكان على السيارة المتبرع بها، التي تباع عادة بأكثر من 200 ألف دولار، خارج مقر سكنه في الفاتيكان، وستعرض السيارة للبيع في “دار سوذبيز” وستقدم العائدات إلى البابا لمساعدة المحتاجين.

وقال الفاتيكان إن “كل الأموال ستخصص لمشاريع لمساعدة المسيحيين على العودة، وإعادة بناء مساكنهم في سهول محافظة نينوى العراقية، التي دمرها تنظيم داعش”.

وستخصص عوائد السيارة لمساعدة الضحايا الإناث لتهريب البشر والبغاء القسري، ولمجموعتين إيطاليتين تقدمان خدمات طبية في وسط أفريقيا.

وعلى النقيض من أسلافه الذين كانوا يركبون سيارات الليموزين البابوية، يكتفي البابا فرنسيس بركوب سيارة زرقاء بسيطة من طراز “فورد فوكاس”.

تعرف على هدية البابا فرانسيس الفاخرة  التي باعها لمساعدة مسيحيي العراق