يرغب الكثيرون منكم في تناول الأفوكادو علماً منكم بأنه مفيد ويحوي الكثير من الفيتامينات ويعدّ من المواد الغذائية المساعدة على خسارة الوزن. هذا صحيح، ولكن لا يمكن اعتبار الأفوكادو ذات فوائد فقط، فله جانب سلبي أيضاً، وهو أن الأفوكادو يرفع السكري. إليكم في هذا الموضوع من صحتي أبرز المعلومات حول هذه المسألة.

هل الأفوكادو يرفع السكري؟

لا يشكّل تناول الافوكادو بطريقة معتدلة أي خطر مباشر على مرضى السكري، إلا أن الإسراف في تناوله يمكن أن يؤدي إلى زيادة في الوزن، وهذا الأمر ناتج عن نسبة الدهون التي يمكن أن يوفّرها للجسم، وبالتالي من خلال تراكمها، يمكن أن تعانوا من ارتفاع في الوزن. وفي هذا الإطار، تجدر الإشارة إلى أن إرتفاع نسبة الدهون في الجسم، مع ازدياد الوزن، يمكن أن تعرّضكم لخطر الإصابة بمرض السكري أو لارتفاع في معدّل السكر في الدم في حال كنتم تعانون من هذا الداء.

بالإضافة إلى أن الأفوكادو يمكن أن يكون له بعض الآثار السلبية على صحتكم في حال كنتم تتناولون أي أدوية خاصة بمرض السكري أو غيره. كما وأن تناول الأفوكادو مع استعمال العقاقير لمعالجة داء السكري، يمكن أن يؤثر سلباً على صحتكم، لذا لا بد من التنبه إلى هذا الأمر واستشارة الطبيب المختص قبل القيام بأي من هذه الخطوات.

ما هي فوائد الأفوكادو لمرضى السكري؟

في الواقع إن تناول كميات مقبولة من الأفوكادو يمكن أن تعود بالفائدة على صحتكم في حال كنتم تعانون من داء السكري، وفي ما يلي تتعرفون على أبرز فوائده.

- الأفوكادو يلعب دوراً كبيراً على صعيد مساعدة الجسم على إفراز المزيد من الأنسولين المسؤولة عن ضبط معدّل السكر في الدم.

- بفضل غناه بالألياف التي تعتبر ضرورية في مختلف الأنظمة الغذائية، فإن الأفوكادو يعتبر من أفضل الأطعمة التي تحمي من الإصابة بمرض السكري.

- بالإضافة إلى أن هذه الألياف تمنحكم شعوراً بالشبع فوراً، ما يزيد من فرصتكم في تقليل كمية الطعام التي تتناولونها خصوصاً الحلويات، ما يحميكم من ارتفاع معدل السكر في جسمكم.