نشب مساء اليوم الأربعاء بمطار باريس شجار قوي بين مغنيي الراب الفرنسيين “بوبا” و “كاريس” وأنصارهما، تحول إلى ما يشبه التصادم الذي يحصل بين عصابات الأحياء الشعبية، واضطرت إدارة المطار إلى إغلاق القاعة رقم 1 وتأخير مواعيد انطلاق بعض الرحلات.

 

وكان المغنيان في المطار الساعة الثالثة بالتوقيت المحلي بقصد التوجه نحو برشلونة، حيث سيشاركان في حفل غنائي بمطعم “باشا”، وقد تسبب الاشتباك العنيف في إصابات مختلفة بين الجانبين، وانتشرت آثار الدم على الأرضية.

 وتدخلت شرطة المطار واعتقلت 14 شخصًا من بينهما المغنيين، وسيقضي 13 منهم ليلة الخميس وراء القضبان بحسب موقع “لوباريزيان”.

وأعلنت إدارة مطار باريس اورلي على حسابها في تويتر إغلاق القاعة 1 وضبط عدد من المشاغبين من طرف الشرطة، إضافة إلى تأخير متوقع في مواعيد الرحلات التابعة للقاعة.

وتمت الواقعة أمام عشرات السياح، وانتشر الفيديو على الإنترنت بشكل واسع، وتنوي إدارة المطار متابعة المغنيين قضائيًا حسب المصدر نفسه.

وقال بائع في متجر مجاور تابع الشجار منذ البداية: “أعتقد أن جماعة كاريس كانت تنتظر بوبا، فقد لاحظت بالفعل حالة ترقب، وكانوا يراقبونه عند نقطة التفتيش قبل الوصول إلى قاعة السفر، كما سمعت بعض الزبائن يتوقعون اصطدامًا بينهما”.

وأضاف: “لقد توجه مناصرو كاريس نحو بوبا حين رأوه، وضربوه قبل أن ينطق بكلمة، وأظن أنهم كانوا 7 من كل جانب، فتطورت الأمور بسرعة واستمرت مدة 5 دقائق تقريبا”.

ولا تخف العداوة بين المغنيين على متابعيهما في فرنسا، فهما يتبادلان الشتائم والتهم والتهديدات باستمرار على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنها المرة الأولى التي ينشب بينهما عراك بهذا الشكل.

وكان بوبا البالغ من العمر 41 عامًا يتبنى كاريس فنيا طيلة 3 سنوات، إلى أن انقلبت الأمور بينهما إلى عداوة منذ سنة 2013.