تستخدم جيوش ​النمل​ أسلوباً للاجلاء من ساحة القتال وطب الطوارئ بطريقة مشابهة جدا بالبشر.

وبحسب علماء ​الحشرات​الألمان، و بعد دراسة أكثر من 200 غارة شنتها 16 مستعمرة نمل يسمى "ماتابيل" في ساحل العاج وفي المختبرات، تبين أن فرص النمل المصاب من الموت انخفضت من 80 إلى 10%. وقد اكتشف فريق العلماء نفسه العام الماضي أن النمل المصاب قادر على إرسال إشارات استغاثة في شكل فيرمونات تشير إلى أنهم بحاجة إلى الإجلاء والعلاج.

و كشفت الدراسة الجديدة أن النمل بإمكانه الحفاظ على إعادة التأهيل والقتال في المستقبل.