أعلنت حكومة منطقة التبت في الصين عزمها بناء أعلى قبة سماوية على وجه الأرض، أطلقت عليها اسم “سقف العالم”، ومن المقرر افتتاحها وعرضها في “متحف التبت للعلوم الطبيعية” خلال العام  2019.

وبحسب الحكومة الصينية، فإن القبة السماوية ستصبح قاعدة إقليمية كبرى ليس فقط للبحوث الفلكية ولكن لكافة أصناف العلوم، فيما ستكون بمثابة أكبر تلسكوب في المنطقة، يتم تطويره بواسطة القبة السماوية والمرصد الفلكي الوطني.

وقال وانغ جونجي نائب رئيس قسم العلوم والتكنولوجيا في الحكومة الصينية في التبت إنه “مع أعلى ارتفاع في العالم، فإن القبة السماوية ستصبح نافذة مثالية للجمهور للتعرف على النجوم واستكشاف الكون”، مؤكدا أنها ستحد من التلوث الهوائي والضوئي على حد سواء.

ووفق موقع CLAD الدولي المختص بالتصاميم المعمارية، فإن القبة السماوية ليست الجديدة، وليست الوحيدة قيد التطوير في التبت، حيث أظهرت الحكومة العام الماضي خططاً تقدر ميزانيتها بنحو 6.4 مليون دولار أمريكي، لمتحف “احتفال جبل ايفرست”، والذي بني على ارتفاع 5 طوابق.

وأشار الموقع المعماري إلى أن “متحف إيفرست” في التبت، سيعرض أحفوريات حيوانية ونباتية جُمعت من الجبل، ومن المقرر افتتاحه في أواخر عام 2018.

ويعد متحف التبت للعلوم الطبيعية الرسمي لمنطقة التبت ذاتية الحكم في مدينة لاسا الواقعة، حيث يقع على ارتفاع 4000 آلاف قدم فوق مستوى سطح البحر.

ويتكون المتحف من قاعات المعارض الثلاث الدائمة، وهي قاعة العلوم وقاعة المعارض الثقافية، وكما يحتوي على مسرح ومرافق وسائط متعددة.

وصمم متحف التبت بواسطة شركة Cendes الصينية، على النمط الحديث في عام 2015م، بحيث يُقدم مشروعًا ثقافيًا مستدامًا على نطاق دولي، عبر دمجه ميزات البناء المستدامة، من العزل عالي الأداء، ونظام الواجهة المٌظللة، والألواح الشمسية، والحرارة الشمسية، والتهوية الطبيعية والتنوع البيولوجي للمناظر الطبيعية.