على مدى تسعة عقود، لم تستطع لاسباب مادية، السيدة ​غوادالوبي بالاسيوس​ البالغة من العمر 96 عاما القراءة أو الكتابة، او الذهاب للمدرسة.

ولأنّ حلمها هو الحصول على شهادة تعليمية، تمكنت بالاسيوس من أن تصبح معلمة. وفي يومها الأول في المدرسة، كانت ترتدي الزي المدرسي المكون من قميص بولو أبيض وتنورة سوداء، وقالت بينما كان زملاؤها في ولاية ​تشياباس المكسيكية​ يصفقون لها: "أشعر بأنني مستعدة لتقديم كل ما عندي، اليوم هو يوم رائع".

وانضمت من بعدها وبعد ان تحسنت احوالها المادية، الى برنامج محو الأمية، ثم أكملت المدرسة الابتدائية والمتوسطة، بحسب موقع "إنسايد إيدشن" وطمحت بأن تصبح معلمة.